وزير الرى يستعرض مشروعات تأهيل الترع والبحيرات وأعمال النقل النهري

احمد حسين

قال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، إن من أبرز المشروعات التي تنفذها الشركة القابضة للري والصرف ، أعمال تأهيل الترع والبحيرات بمدينة العلمين الجديدة ، وتطوير بحيرة المنزلة وحماية الشواطئ ، والصرف المغطى وأعمال النقل النهري التي تعد من المشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها حاليا، بما يخدم منظومة الري على مستوى الجمهورية.

وأضاف الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري خلال اجتماعه اليوم مع المهندس مدحت حنا رئيس الشركة القابضة للري والصرف، وذلك لاستعراض الأعمال والمشروعات المنفذة من خلال الشركات التابعة للشركة القابضة للري والصرف في مجالات متنوعة ، أن الفترة الماضية شهدت عملية إعادة هيكلة للشركة القابضة والشركات التابعة لها، ورفع كفاءة الشركات التابعة إداريا للارتقاء بعناصر التشغيل وتحسين الربحية، مع جدولة المديونيات المستحقة على الشركة القابضة للعديد من الجهات، الأمر الذي مكن الشركة من تحويل الخسائر السنوية للشركة إلى أرباح، مع الانتظام في سداد الضرائب والتأمينات في مواعيدها المقررة، الأمر الذي تعذر تحقيقه لسنوات طويلة ماضية.

وأوضح الدكتور عبدالعاطي أن قيمة إيرادات النشاط الجاري عند إنشاء الشركة في عام 2015 كانت تبلغ 70 مليون جنيه، وتضاعفت لأكثر من 13 ضعفا لتصل إلى 950 مليون جنيه حاليا، وهو ما يعكس التطور الكبير في أداء الشركة القابضة خلال السنوات الماضية.

وأشار إلى أنه تم بذل مجهودات كبيرة خلال الفترة الماضية لرفع كفاءة المعدات التابعة للشركة وصيانتها، والتوظيف الجيد لإمكانيات الشركات التابعة سواء من ناحية القدرات البشرية أو المعدات، الأمر الذي مكن الشركة من التقدم للعديد من المناقصات، والقدرة على المشاركة في العديد من المشروعات الكبرى، وهو ما انعكس إيجابيا على صافي الأرباح المحققة للشركة القابضة والشركات التابعة.

كما استعرض عبدالعاطي – أثناء الاجتماع – الإجراءات الخاصة بالتحول الرقمي بالشركة القابضة للري والصرف من خلال استخدام التطبيقات التي تم إنشاؤها بمعرفة مهندسي مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لقطاع التخطيط بالوزارة، والتي تمكن متخذي القرار من الوصول للمعلومات بدقة وسهولة وفي أقل وقت، حيث تم إعداد تطبيق لحصر الأصناف الموجودة بالمخازن التابعة للشركة لتحقيق التكامل بين المخازن المختلفة وتقليل شراء قطع الغيار وتقليل الراكد بها، بالإضافة لمنظومة لمتابعة أعمال صيانة السيارات والمعدات البرية والنهرية وقطع الغيار اللازمة لها.

ووجه الوزير بضرورة استمرار تطوير هذه التطبيقات وتحديث البيانات اللازمة لها، بما يسمح بتفعيل هذه المنظومات والاستفادة منها على الوجه الأمثل.

ولفت إلى أن الشركة القابضة والشركات التابعة لها واصلت العمل بمعدلات عالية وبدون توقف، على الرغم من جائحة فيروس كورونا، مع العمل على تحقيق التوازن بين الاستمرار في إنجاز المشروعات مع المحافظة في الوقت ذاته على سلامة وصحة وأرواح العاملين بها باتخاذ كافة التدابير الاحترازية اللازمة في هذا الشأن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.