الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتداءاته على الفلسطينيين بالقدس والمسجد الأقصى

ابراهيم العتر

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتداءاتها على المواطنين الفلسطينيين بالقدس، حيث أغلقت حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، اليوم الأربعاء، ومنعت المواطنين والمركبات من المرور عبر الحاجز بحجة العثور على جسم مشبوه، ما تسبب في أزمة مرورية خانقة بأحياء قلنديا وكفر عقب.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية، أن القوات عطلت مكبرات الصوت في المسجد الأقصى المبارك، ما حال دون رفع آذان صلاة العشاء وصلاة التراويح عبر مكبرات الصوت في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك.

وأثار القرار الذي نفذته شرطة الاحتلال في القدس، اعتراض دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، ودفع السفير الأردني لدى إسرائيل، إلى تقديم احتجاج “شديد اللهجة” إلى السلطات الإسرائيلية.

وفي السياق ذاته.. اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المصلين بعد خروجهم من صلاة التراويح قرب باب العامود بالقدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية فلسطينية بانتشار مكثف لقوات الاحتلال في منطقة باب العامود عقب مواجهات بينها وبين الشبان في المكان عقب رفض الأهالي قرارات الاحتلال بمنع الجلوس في المنطقة.

وكانت قوات الاحتلال قد نفذت أعمال تفتيش وتخريب قرب باب الأسباط أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، وقاموا بخلع باب مئذنة باب الأسباط، واقتحموا سطح المئذنة، وشرعوا بعملية تفتيش وتخريب في المكان، فيما منعت تلك القوات توزيع وجبات الإفطار على الصائمين قرب الأسباط، واستولت عليها.

وقالت الأوقاف الإسلامية إن ما حصل بالمسجد الأقصى قبيل صلاة العشاء أمر خطير، حيث أقدمت سلطات الاحتلال على اقتحام جميع المآذن بالمسجد الأقصى وخلع الأبواب وتقطيع جميع الأسلاك الواصلة للسماعات وتهديد عدد من موظفي الأوقاف بالاعتقال بعد أن قاموا بالاحتجاج على هذا التصرف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.