بايدن والكاظمي يناقشان الهجمات الصاروخية الأخيرة ويتفقان على ضرورة محاسبة المسئولين

ابراهيم العتر

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ناقشا الهجمات الصاروخية الأخيرة ضد القوات العراقية وقوات التحالف واتفقا على ضرورة محاسبة المسئولين.

من جانبه أعلن رئيس الوزراء العراقي أنه بحث مع الرئيس الأمريكي خلال اتصال هاتفي ، تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، واستمرار التعاون في محاربة تنظيم “داعش”.

وفي تغريدة له عبر موقع “تويتر”، كتب الكاظمي: أنه بحثت في اتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن تطوير العلاقات الثنائية وتعزيز الشراكة، بما يخدم مصلحة البلدين، والعمل على دعم الأمن والسلم في المنطقة واستمرار التعاون في محاربة داعش”.

وأضاف أنه تم التأكيد على مواصلة الحوار الاستراتيجي بين البلدين على أساس السيادة الوطنية العراقية.

هذا وتتعرض مواقع عسكرية في العراق من حين إلى آخر لهجمات صاروخية، معظمها لا يتسبب في سقوط ضحايا، وكان أحدث الهجمات الصاروخية يوم الاثنين الماضي، وعادة ما يستهدف منفذو الهجمات مناطق تستضيف قوات أمريكية أو دبلوماسيين أو متعاقدين في المنطقة الخضراء، حيث تقع السفارة الأمريكية والمراكز السيادية الرئيسية العراقية.

وعادة ما تطلق الصواريخ في مثل هذه الهجمات جماعات يقول مسؤولون أمريكيون وعراقيون إنها مدعومة من إيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.