بعد قرار استئناف الدراسة والأمتحانات : أولياء الأمور بين مؤيد ومعارض للقرار

ابراهيم العتر

حالة من الجدل أنتابت  أولياء أمور طلاب المدارس، بعد قرار مجلس الوزراء، بمد إجازة منتصف العام لمدة أسبوع، ثم استئناف الدراسة مرة أخرى، وإجراء امتحانات الفصل الدراسى الأول.

وتباينت ردود أفعال أولياء الأمورفئة  تعارض  القرار وأخرى ومؤيدة له وشهدت جروبات أولياء الأمور حالة من الجدل.

وقال أولياء الأمور الرافضين لقرار استئناف الدراسة، إن حالات الإصابة بفيروس كورونا، في تزايد مستمر، وهو ما يشكل خطر على الطلاب.

فيما طالب آخرون، بعقد امتحانات إلكترونية للطلاب، وعدم نزول الطلاب للمدارس، فيما عبر البعض الآخر عن استيائه من عقد الامتحانات بعد إجازة تجاوزت 50 يوما، قائلين أن الطلاب تناسو ما حصلوه من معلومات ومحيت ذاكرتهم

وتساءل البعض عن سبب مد الإجازة لمدة أسبوع، قبل استئناف الدراسة، مؤكدين أنها فترة غير كافية للاستذكار والمراجعة المنهج بشكل يتيح لهم فرصة أداء الأمتحانات.

وقال أولياء الأمور، إن أسبوعا واحدا لن يحل المشكلة، خاصة أن جداول الامتحانات ستكون مضغوطة خلال الفصل الدراسى الثانى، وهو ما سيؤثر على الطلاب.

ودشن أولياء الأمور حملة إلكترونية لرفض استئناف الدراسة تحت عنوان “#لا_لعودة_الدراسة” فيما دشن البعض الأخر حملة “#ضد_تأجيل_ الامتحانات” و” كفاية _تأجيل_الطلاب هتضيع”.

من جانبهم، أعلن عدد كبير من أولياء الأمور عن سعادتهم بقرار عودة الدراسة، مطالبين بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، داخل المدارس، ولجان الامتحانات.

وأكد أولياء الأمور، أن التعليم هام جدا للطلاب، وإن استمرار تعليق الدراسة، يؤثر سلبا على مستواهم الدراسى، بجانب التأثير النفسى السيىء من استمرار المكوث بالمنزل، وهو ما يؤدى لتراجع نشاطهم وذكائهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.