الاتحاد الأوروبي يدعو إلى تجنب السفر غير الضروري بين دوله في ظل وضع صحي “خطير جدا”

ابراهيم العتر

دعا الاتّحاد الأوروبي إلى تجنّب السفر غير الضروري بين دوله لمواجهة خطر النسخ المتحوّرة من فيروس كورونا، معتبراً أنّ الوضع الصحّي “خطير جدّاً”، وذلك في ختام قمّته السابعة والعشرين التي عقِدت الخميس عبر تقنيّة الفيديو.

فقد دقّت رئيسة المفوّضية الأوروبّية أورسولا فون دير لاين ناقوس الخطر خلال القمّة، حيال “الوضع الصحّي الخطير للغاية” الذي تسبّب به كوفيد-19 في كلّ أوروبا. واعتبرت أنّه يجب عدم تشجيع “السفر غير الضروري” بين بلدان الاتّحاد الأوروبّي، مشدّدةً في الوقت نفسه على ضرورة “مواصلة عمل السوق الموحّدة” أي مواصلة السماح بالانتقال “السلس للعمّال الأساسيّين والبضائع عبر حدود” دول الاتّحاد.

وعبرت فون دير لاين عن قلقها حيال “النسخ المتحوّرة المختلفة” لفيروس كورونا، مقترحةً تعريفا جديدا أكثر دقّة لمناطق الخطر من وجهة نظر صحّية، مع وضع فئة جديدة “بالأحمر الدّاكن” في دول الاتّحاد. وبالتالي قد يُطلب من المسافرين الآتين من تلك المناطق المصنّفة في خانة “الأحمر الداكن” الخضوع لاختبار ما قبل المغادرة والحجر الذاتي عند الوصول.

أمّا في ما يتعلّق بالدول غير الأعضاء في الاتّحاد الأوروبّي، فقالت فون دير لاين “سنقترح تدابير أمنيّة إضافيّة للسفر الضروري إلى أوروبا، على سبيل المثال من خلال طلب إجراء اختبار قبل المغادرة”.

يذكر أن مسألة مراقبة الحدود هي صلاحيّة وطنيّة لكلّ دولة، لكنّ الأوروبّيين يحاولون التنسيق حفاظاً على عمل السوق الداخليّة ونقل البضائع والتنقّل اليومي للعمّال عبر الحدود. وهم يريدون تجنّب الفوضى التي أعقبت إغلاق حدود دولهم بشكل غير منسّق لدى انتشار الوباء في الربيع الماضي.

إلى ذلك، شدد رئيس المجلس الأوروبّي شارل ميشيل على أنه سيتمّ “درس كلّ الوسائل الممكنة” لضمان الإمداد السريع باللقاحات، في الوقت الذي دفع فيه تأخير تسليم لقاحات فايزر/يايونتيك دولاً عدّة إلى تأخير الجداول الزمنيّة للتلقيح التي كانت قد وضعتها.

وحضّت الوكالة الأوروبية لمكافحة الأمراض والوقاية منها التي كشفت تقييمها للمخاطر المرتبطة بالنسخ المتحورة من الفيروس، سلطات الدول على “الاستعداد لتشديد سريع لإجراءات الاستجابة في الأسابيع المقبلة”.

ويقترح رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دو كرو منعا موقتا “للسفر غير الضروري” خشية ارتفاع عدد الإصابات مع اقتراب موعد عطلة الشتاء في فبراير. بدورها، أعلنت وزيرة الخارجية البلجيكية صوفي فيلمس لوكالة الأنباء الفرنسية أنه رغم أنّ القيود على الحدود تبقى صلاحية وطنية، لكن “وجود مقاربة أوروبية مشتركة سيمثّل رصيداً إضافياً”.

وفي مؤشر على نفاد صبرها، وجّهت أربع دول هي النمسا واليونان وتشيكيا والدنمارك رسالة إلى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال طلبت فيها أن تكون آلية المصادقة على اللقاحات التي تقودها الوكالة الأوروبية للأدوية أسرع.

وتدعو اليونان أيضا إلى وضع شهادة تلقيح “موحّدة” بين دول الاتحاد الأوروبي، وهو اقتراح تدعمه المفوضية. وترغب أثينا في إنقاذ قطاعها السياحي، إلا أن فكرة استخدام هذه الشهادة للسماح للأشخاص الملقحين بالسفر تثير تحفظات بعض الدول، بينها فرنسا.

وتُعتبر المحادثات حول جواز سفر صحي يثبت تلقي المسافر اللقاح سابقة لأوانها نظرا إلى تطعيم جزء صغير جداً من السكان. ويخشى البعض على غرار بلجيكا من تمييز حيال الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح. إلى ذلك، تشير ألمانيا إلى أن تأثير اللقاح على انتقال عدوى كوفيد-19 لا يزال غير مؤكد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.