روسيا: اعتقال المعارض نافالني شأن داخلي.. ولن نسمح لأحد بالتدخل

ابراهيم العتر

صرح المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء، بأن الكرملين لا ينوي الاستماع إلى التصريحات الخارجية بشأن المدون والمعارض الروسي ألكسي نافالني.

وقال المتحدث الروسي للصحفيين، ردا على طلب للتعليق على دعوات عدد من الدول للإفراج عن نافالني وفرض عقوبات:

“نسمع هذه التصريحات، لكن في هذه الحالة لم ولن نأخذ هذه التصريحات في الاعتبار. نحن نتحدث عن حقيقة عدم امتثال مواطن روسي للقانون الروسي. هذا أمر داخلي تماما، ولن نسمح لأحد بالتدخل فيه، ولا ننوي الاستماع لمثل هذه التصريحات”.

وأعلنت النيابة العامة الروسية، يوم أمس الاثنين، أن إجابات وزارة العدل الألمانية على الأسئلة الروسية بشأن حادث المدون الروسي المعارض أليكسي نافالني، ليست إجابات شافية ولا تجيب عن كل أسئلة الجانب الروسي، مشيرة إلى أن النيابة العامة الروسية طلبت تنفيذ 15 طلبا إجرائيا لم يُنفذ منها سوى طلبان.

وجاء في بيان النيابة الروسية: “تم في الوقت الراهن دراسة المواد التي أرسلتها وزارة العدل الألمانية إلى النيابة العامة الروسية كرد على طلباتها. لقد طلبت روسيا تنفيذ 15 طلبا إجرائي، لكن بناء على هذه المواد، فقد تم تنفيذ اثنين فقط، هما استجواب نافالني وزوجته. إنهما يحتويان على معلومات قليلة ولا توجد بهما إجابات على الأسئلة المطروحة”.

وأشار بيان النيابة العامة الروسية إلى أن الجانب الألماني لم يلب طلب النيابة العامة باستجواب الأطباء المعالجين لنافالني، وأنه تم رفض تقديم نسخ من الوثائق الطبية، والتاريخ المرضي، ونسخ من فحص الطب الشرعي، وفحوصات الكشف عن السموم وأي فحوصات معملية.

ونصحت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في وقت سابق، السياسيين الأجانب الذين يعلقون على الوضع حول نافالني، باحترام القانون الدولي، وعدم التعدي على التشريعات الوطنية للدول ذات السيادة والتعامل مع المشاكل في بلدانهم.

يذكر أن نافالني تعرّض لوعكة صحية، في أغسطس الماضي، اتهم على أثرها السلطات الروسية بمحاولة تسميمه بمادة “نوفيتشوك”، إلا أن موسكو نفت ذلك قطعيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.