الإسماعيلى فى مواجهة نارية أمام الرجاء المغربى فى نصف نهائى البطولة العربية

منة الله احمد

أملا في استعادة الانتصارات والعودة للطريق الصحيح يدخل الفريق الكروى الأول بالنادى الإسماعيلى اختبارا صعبا مساء اليوم الاثنين ، حينما يحل ضيفًا على الرجاء المغربى، في إطار مباراة العودة للدور نصف النهائى للبطولة العربية، وهى المواجهة التي تأجلت لأكثر من مرة بسبب جائحة كورونا.

تقام المباراة على الملعب الكبير بمراكش، في تمام التاسعة مساء بتوقيت القاهرة ويقودها تحكيمياً العراقى مهند قاسم، ويواجه الفائز من المباراة نظيره اتحاد جدة السعودى، الذي نجح في التأهل للمباراة النهائية عقب الفوز على الشباب السعودى.

يخوض الإسماعيلى المباراة بأفضلية الفوز في مباراة الذهاب التي أقيمت على استاد الإسماعيلية، بهدف نظيف سجله فخر الدين بن يوسف.

وحرص أبوطالب العيسوى، المدير الفنى للفريق، على تكثيف الجرعات النفسية والمعنوية للاعبيه قبل المواجهة من أجل التتويج باللقب العربى ومصالحة الجماهير الغاضبة بسبب النتائج السلبية في بطولة الدورى، وكذلك كثرة تغيير المدربين، كما شاهد الجهاز الفنى للإسماعيلى العديد من مباريات الرجاء المغربى بصحبة اللاعبين من أجل الوقوف على مواطن القوة والضعف في الفريق والتأكيد على مهام كل لاعب.

ويعول الجهاز الفنى على الإمكانيات الفنية والبدنية لعناصر الخبرة في الفريق، والتى يعتمد عليها الجهاز الفنى خلال الفترة الماضية، على رأسها شيلونجو ومحمد الشامى وارى بابل وفخر الدين بن يوسف ومحمد صبحى في حراسة المرمى، كما يفتقد الفريق لجهود باهر المحمدى بسبب الإصابة.

على الجانب الآخر يعانى فريق الرجاء المغربى من العديد من الأزمات، على رأسها الخروج المبكر من بطولة دورى أبطال إفريقيا، بالإضافة لغياب أكثر من عنصر من التشكيل الأساسى، على رأسهم عبدالإله الحافظى، والمهاجم الكونغولى بين مالانجو، الذي يعانى من الإصابة بفيروس كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.