شخصيات عربيه بارزه رحلت عن عالمنا  خلال 2020

 

ابراهيم العتر

شهد عام 2020 الذي أوشك على نهايته، رحيل شخصيات سياسية بارزة في عدد من الدول العربية والتى تقلدت مناصب مهمة في مراحل مختلفة من تاريخ بلدانها.

وبدأت السنة الجارية بوفاة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عمان، في العاشر من يناير بعد 50 عاما قضاها في الحكم، بدءا من العام 1970.

 

وفي مصر، توفي الرئيس السابق حسني مبارك، عن 91 عاما، وذلك يوم 25 فبراير، بعد تدهور حالته الصحية، بسبب عدد من الأمراض التي كان يعاني منها.

وفي شهر  مارس أذيع نبأ وفاة رئيس الوزراء التونسي الأسبق حامد القروي عن 92 عاما.

أما ليبيا، فقد فقدت رئيس وزرائها الأسبق محمود جبريل، في الخمس من أبريل، الذي توفي في العاصمة المصرية القاهرة، على إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وفي المغرب، توفي في 29 مايو الوزير الأول الأسبق للبلاد والسياسي اليساري، عبد الرحمن اليوسفي، عن عمر ناهز 96 عاما، بعد معاناة مع المرض.

وفي أواخر يونيو، كشفت وكالة الأنباء الجزائرية أن رئيس الحكومة الأسبق بلعيد عبد السلام، توفي عن عمر ناهر 92 سنة.

رئيس الوزراء اليمني الأسبق عبد القادر باجمال وافته المنية هو الآخر في 7 سبتمبر عن عمر ناهز 74 عاما.

 

وفي 29 سبتمبر أعلن الديوان الأميري بالكويت، وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي كان يخضع للعلاج بإحدى المستشفيات في الولايات المتحدة منذ يوليو الماضي.

وفى يوم 26 أكتوبر أفاد حزب البعث العراقي بوفاة نائب رئيس النظام العراقي السابق، عزة الدوري، عن 78 عاما.

أما  فى شهر نوفمبر فقد شهد وفاة 5 شخصيات سياسية عربية في كل من البحرين ومورتينيا وسوريا وفلسطين والسودان.

ففي العاشر من الشهر الجاري توفي أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، عن عمر 65 عاما.

وبعده بيوم واحد، أعلن الديوان الملكي البحريني وفاة رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، في مستشفى مايو كلينك في الولايات المتحدة.

وفى يوم 16 نوفمبر، أفاد التلفزيون الرسمي السوري بوفاة وزير الخارجية وليد المعلم عن عمر ناهز 79 عاما.

وعقب ذلك أعلنت الرئاسة الموريتانية  في بيان مقتضب يوم 23 نوفمبر الحداد الوطني لمدة 3 أيام إثر وفاة الرئيس الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله عن عمر ناهز 82 عاما.

وكان آخر الشخصيات السياسية العربية التي غادرت عالمنا هذه السنة هو الصادق المهدي، رئيس الوزراء السوداني الأسبق، متأثرا بإصابته بكورونا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.