الجيش الأمريكى يتوعد الصين برد أكثر حزما فى منطقة الهادئ

ابراهيم العتر

حذر الجيش الأمريكى، مساء أمس الخميس، من أن سفنه الحربية ستكون أكثر حزمًا فى الرد على أى تجاوزات للقانون الدولى، خاصةً تجاه بكين التى تطمح للتوسع فى بحر الصين الجنوبى.

ووفقًا لوكالة “فرانس برس”، قالت وزارة الدفاع الأمريكية فى وثيقة تحدد أهداف سلاح البحرية الأمريكى والمازينز وخفر السواحل خلال السنوات المقبلة، إن دولا عدة، أبرزها الصين وروسيا، تتحدى ميزان القوى فى مناطق رئيسية، وتسعى إلى تقويض النظام العالمى القائم”.

وأضافت الوثيقة: “قواتنا البحرية المنتشرة حول العالم تتفاعل مع سفن حربية صينية، وروسية، وطائرات بشكل يومى”، لافتة إلى عدوانيتها المتزايدة وواصفة الصين بـ”التهديد الاستراتيجى بعيد الأمد الأكثر إلحاحًا”.

وتطالب الصين بجميع جزر بحر الصين الجنوبى تقريبًا، وسط تنازع عليها مع دول أخرى فى المنطقة، بينها فيتنام وماليزيا والفليبين، وبروناى.

وفى مؤشر لمواجهة أمريكية مع الصين، أرسلت الولايات المتحدة سفنًا إلى المنطقة بشكل متكرر، لإجراء ما تصفها بعمليات من أجل “حرية الملاحة”.

وشددت وثيقة وزارة الدفاع الأمريكية على أن سلاح البحرية سيكون أكثر بروزًا فى منطقة الهادئ، مضيفة أنه “سيرصد ويسجل تحركات خصومنا التى تخرق القانون الدولى، وتسرق الموارد، وتعتدى على سيادة الدول الأخرى”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.