جوتيريش يدعو إلى إصلاح مجلس الأمن الدولي وإعطاء صوت للدول الناشئة

ابراهيم العتر

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الجمعة، عن أسفه لمن يخوضون بمفردهم الحرب ضد كورونا، داعياً لإصلاح مجلس الأمن لتعزيز التعددية، وإعطاء صوت للدول الناشئة.

وقال جوتيريش في مداخلة عبر الإنترنت في منتدى جائزة نوبل للسلام في أوسلو: “لسوء الحظ، لم تضع الحكومات استجابة مشتركة لهذا التهديد العالمي”.

وأضاف في الخطاب المسجل: “كانت الاستجابة غير منظمة، طغت عليها الفوضى مع تنافس دول ومناطق ومدن ضد بعضها على السلع الأساسية والعاملين في الخطوط الأمامية”.

ولم يطرح الأمين العام للأمم المتحدة مثالاً محدداً لدعم ما قاله، لكنه دعا إلى إصلاحات لتصحيح التفاوت في العلاقات العالمية الحالية.

وأفاد بأن “الدول التي انتصرت قبل أكثر من 7 عقود رفضت النظر في الإصلاحات الضرورية، العضوية، وحقوق التصويت في مجلس الأمن بالأمم المتحدة، ومجالس إدارة نظام بريتون وودز، مثال جيد على ذلك”.

وتابع أن “العديد من البلدان الأفريقية لم تكن دولا مستقلة قبل 75 عاما، فهي تستحق مكانها الصحيح حول طاولة العالم، وعلى نطاق أوسع، يحتاج العالم النامي إلى أن يكون له صوت أقوى بكثير عند صنع القرار العالمي”.

وعقد منتدى أوسلو في اليوم التالي لتسليم جائزة نوبل للسلام عن بعد لبرنامج الأغذية العالمي، وكان موضوع المنتدى هو “التعاون الدولي بعد كورونا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.