ثنائية بنزيمة تصعد بريال مدريد لدور الـ16 بدوري الأبطال

مصريون نيوز

هز كريم بنزيمة الشباك بضربتي رأس ليقود ريال مدريد للتأهل إلى أدوار خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فوز مقنع 2-صفر على ضيفه بروسيا مونشنجلادباخ الذي صعد أيضا إلى دور الستة عشر امس الأربعاء.

وانطلق بنزيمة خلسة داخل منطقة الجزاء ليحول تمريرة لوكاس فاسكيز العرضية في المرمى بعد تسع دقائق وعزز من تقدم بطل إسبانيا بضربة رأس أخرى بين يد الحارس يان سومر بعد تمريرة رودريجو العرضية في الدقيقة 32.

وتفوق الفريق الإسباني على نظيره الألماني الذي عبر إلى دور الستة عشر بفضل تعادل إنتر ميلان بدون أهداف مع ضيفه شاختار دونيتسك في المباراة الأخرى بالمجموعة الثانية.

وأنهى فريق المدرب زين الدين زيدان المجموعة في الصدارة بعشر نقاط فيما يأتي مونشنجلادباخ ثانيا بثماني نقاط متفوقا بفارق المواجهات المباشرة على شاختار الذي سيتحول إلى الدوري الأوروبي بينما تذيل إنتر الترتيب بست نقاط.

وهددت هزيمة ريال المفاجئة أمام شاختار الأسبوع الماضي سجل الفريق في التأهل من دور المجموعات في آخر 23 عاما وزاد الضغط على المدرب زيدان الذي نال لقب البطولة ثلاث مرات كمدرب للفريق لكنه يعاني من موسم صعب في الدوري الإسباني وأوروبا.

لكن كما هو المعتاد في البطولة التي شكلت جزءا كبيرا من شخصية الفريق الإسباني ظهر ريال بقوة في الوقت المهم.

وقال بنزيمة “كانت مباراة جيدة من الفريق والنهاية التي رغبنا فيها”،”نحاول دائما اللعب بهذا الأسلوب، ونستعد جيدا لكل مباراة لكن في بعض الأحيان نفتقر للحظ عندما يتعلق بالأمر بالتسجيل. قدمنا أداء رائعا اليوم وسيمنحنا ثقة كبيرة”.

وأضاف “سنخرج أقوياء من هذه المباراة سواء كان زيدان أو الفريق. نريد اللعب بهذا الشكل، ولو لعبنا بهذا الأسلوب فسيكون من الصعب إيقافنا”.

وأهدر مونشنجلادباخ فرصة خطيرة لإدراك التعادل عندما انطلق الجناح الفرنسي الحسن بليا نحو المرمى لكنه سدد الكرة بغرابة فوق الحارس تيبو كورتوا إلى خارج الملعب.

وأحرز مونشنجلادباخ 16 هدفا في المباريات الخمس السابقة في المجموعة لكنه قدم أداء هجوميا متواضعا ولم يكن خطيرا على مرمى كورتوا باستثناء فرصة أخرى في الشوط الثاني أضاعها بليا.

وكان ريال متعطشا للمزيد من الأهداف وكان يجب عليه تعزيز تفوقه.

وألغى الحكم هدف لوكا مودريتش في الشوط الأول بداعي التسلل فيما أنقذ سومر ضربة رأس من بنزيمة قبل أن يسدد المهاجم الفرنسي كرة ارتدت من أسفل العارضة كما سدد فاسكيز في القائم قرب النهاية.

وبعد صفارة النهاية تجمع لاعبو مونشنجلادباخ حول شاشة أحد الهواتف لمشاهدة الدقائق الأخيرة من مباراة إنتر ضد شاختار وانطلقت أفراح الفريق الألماني بعد النهاية إذ صعد بصعوبة إلى دور الستة عشر.

وقال كريستوف كرامر لاعب وسط مونشنجلادباخ “نشعر بسعادة غامرة. هذا شعور مذهل ولا يمكن وصفه”.

وتابع “شاهدت مباراة إنتر بعد استبدالي، لكن مشاهدتها مع اللاعبين كانت لحظة رائعة. مثل هذه اللحظات ستخلد في ذاكرتنا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.