“الجنائية الدولية” تغلق تحقيقًا في جرائم حرب مفترضة للقوات البريطانية في العراق

ابراهيم العتر

أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، الأربعاء، أنها بصدد إغلاق تحقيق أولي في جرائم حرب مفترضة لجنود بريطانيون في العراق.

ويأتي إعلان “بنسودا” بعد تحقيق دقيق استمر 6 سنوات في سلوك عسكريين بريطانيين، وخصوصاً معاملتهم لسجناء عراقيين موقوفين.

وكانت المدعية العامة، التي تتخذ من لاهاي مقراً، أعلنت في 2017 أن هناك «أسباباً معقولة» تدعو للاعتقاد أن جنوداً بريطانيين ارتكبوا بالفعل جرائم حرب، لكنها قالت، الأربعاء، إنها لم تتمكن من العثور على أي دليل على أن بريطانيا حمت مشتبهاً بهم من الملاحقة أمام محاكم بريطانية. وأضافت في بيان: «بعد استنفاد خيوط التحقيق المعقولة استناداً إلى المعلومات المتاحة، قررت بالتالي أن القرار الوحيد المناسب مهنياً في هذه المرحلة هو إغلاق التحقيق الأولي».

ونتيجة لذلك لن تمضي المحكمة نحو تحقيق كامل للمحكمة الجنائية الدولية.

والمحكمة التي أنشئت في 2002 هي “محكمة الملاذ الأخير” وتتدخل فقط في حال عدم إبداء الدول الأعضاء فيها رغبة أو قدرة على محاكمة مشتبه بهم.

وقال محقق بريطاني مستقل، ينظر في اتهامات بشأن ارتكاب جنود بريطانيين جرائم حرب في العراق بين 2003 و2009، إن آلاف الشكاوى تم إسقاطها باستثناء واحدة.

وانتقدت “بنسودا” الردّ البريطاني الأولي على الاتهامات واعتبرته غير كافٍ، كما انتقدت ضعفه «لافتقاره لجهود صادقة لإجراء تحقيقات ذات صلة مستقلة أو غير منحازة».

وأقرت بأن السلطات البريطانية بذلت لاحقاً جهوداً للتحقيق بشكل صحيح في انتهاكات، لكنها اشتكت من عدم قيام أي ملاحقات قضائية بعد تحقيق استمر عقداً من الزمن «ما حرم الضحايا من العدالة». كما رصد مكتبها «كثيراً من النقاط المثيرة للقلق تتعلق بكيفية اتخاذ قرارات محددة حول مسائل معينة» خلال التحقيق الداخلي البريطاني.

ولفتت بنسودا إلى «أن المحكمة الجنائية الدولية ليست هيئة لحقوق الإنسان مكلفة باتخاذ قرار حول ما إذا كانت شروط قانون حقوق الإنسان أو القانون المحلي انتهكت خلال محاكمات داخلية». وأضافت: «في المقابل، إن مهمتها أن تبتّ ما إذا كان ينبغي عليها ممارسة اختصاصها في قضية جنائية بدلاً من الدولة».

وفي تلك الحالة لن تتدخل المحكمة الجنائية الدولية إلا في غياب أي محاولة صادقة برأيها، لإحضار مشتبه بهم إلى العدالة.

وبعد تحقيق مفصل، قالت بنسودا إن مكتبها «لا يمكنه تأكيد اتهامات بأن هيئات التحقيق والادعاء البريطانية انخرطت في تقديم حماية، بناء على التدقيق في المعلومات الموجودة أمامه».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.