روحاني يتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي الإيراني فخري زاده ويتوعد بالرد في الزمان المناسب

ابراهيم العتر

نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن الرئيس حسن روحاني قوله اليوم السبت إن إسرائيل مسؤولة عن اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده الذي يشتبه الغرب منذ فترة بأنه العقل المدبر لبرنامج سري لإنتاج قنبلة نووية.

ونقل التلفزيون عن روحاني قوله في بيان “اغتيال الشهيد (محسن) فخري زاده تظهر يأس الأعداء وشدة كراهيتهم. إن استشهاده لن يبطئ إنجازاتنا”.

هذا وكشف روحاني خلال اجتماع الحكومة السبت عن آخر نشاطات العالم النووي محسن فخري زاده الذي أغتيل أمس في طهران، متوعدا بالرد في الزمان المناسب.

ولفت روحاني إلى أن العالم فخري زاده رسخ وقته مؤخرا في إجراء الأبحاث لمكافحة فيروس كورونا وصناعة أجهزة تشخيص الفيروس، وعمل على تحقيق الإكتفاء الذاتي لإيران في صناعة المعدات والأدوية لمواجهة الجائحة.

وشدد روحاني على أن إيران سترد على اغتيال فخري زاده في الزمان المناسب، مشددا على أن إيران أكثر ذكاء وحكمة من الوقوع في المصيدة الإسرائيلية التي تسعى إلى خلق فوضى في المنطقة.

وقال روحاني: “قرأنا أكف النظام الصهيوني ولن ينجح في تحقيق أهدافه الخبيثة ضد إيران”.

وشدد الرئيس الإيراني على أن اغتيال العالم النووي الإيراني لن يمر من دون رد، معتبرا أن اغتيال محسن فخري زاده هو نتيجة عجز أعداء إيران في المنطقة وفشلهم في الملفات السياسية.

ولفت روحاني إلى أن اغتيال العالم فخري زاده يثبت أن العدو يعيش حالة توتر خلال الأسابيع المقبلة ويشعر أن الضغوط على إيران تلفظ أنفاسها الأخيرة، وقال إن “العدو يريد استغلال الأسابيع القليلة المقبلة كي يتمكن من زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

وشدد على أن اغتيال فخري زاده لن يعرقل مسار إيران في المجالات العلمية بل سيؤدي إلى تشديد عزمها، وعلى أعداء إيران أن يدركوا أن إيران أكثر شجاعة من ألا ترد على جريمة الاغتيال.

وقتل يوم الجمعة 27 نوفمبر رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا لدى وزارة الدفاع الإيرانية، محسن فخري زادة، في عملية اغتيال وصفتها طهران بـ”الإرهابية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.