خبير أمنى : قانون السجون من أرقى القوانين التى تحترم حقوق الانسان بالعالم تعطيه الحق فى الصحة والتعليم وزيارة ذويه مرة بالشهر وتقديم العون لاسرته

ابراهيم العتر

قال اللواء محمد رضوان شلتوت ، مساعد وزير الداخلية السابق ، الخبير الامنى ، أن جماعة الاخوان الارهابية وقنواتهم الاخبارية التركية والقطرية وبعض المنظمات الدولية الغربية دأبت على تشويه صورة الدولة المصرية بزعم وجود حالات تعذيب ممنهج واهمال طبى بالسجون المصرية عقب ثورة 30 يونيو واقصاء جماعة الاخوان الارهابية من سدة الحكم ، موضحا أنه منذ ذلك التاريخ ويتم بث برامج متلفزة وتقارير حقوقية مفبركة ومنافية للحقيقة ومزاعم كاذبة بوجود اخفاء قسرى وتعذيب بالسجون المصرية وذلك بهدف احراج النظام والضغط على الدولة لتحقيق مكاسب سياسية .
 
أكد شلتوت ، أن الحقيقة الغائبة والتى يعلموها جيدا أنه لا يوجد أى صور للتعذيب بالسجون او اهمال طبى كما زعموا كذبا ، موضحا أن قانون تنظيم السجون المصرية رقم 396 لسنة 1956 وتعديلاته يعد من أرقى قوانين السجون بالعالم اذ يحوى بين مواده اكبر قدر من احترام حقوق السجين فى التواصل مع ذويه سواء بالزيارات المباشرة او التراسل ، وقد قامت الدولة باجراء العديد من التعديلات لضمان اكبر قدر من الحماية لحقوق السجين ويكفى ان القانون به مادة تسمح للسجين بزيارة منزلية لذويه دون حراسة مرة كل شهر لمدة 48 ساعة وهذا النص غير موجود ولا مفعل فى أى من الدول التى تتشدق بالديمقراطية وحقوق الانسان ، هذا بالاضافة الى شغل وقت فراغ السجين فى العديد من الصنعات والحرف اليدوية التى تعود بالنفع المادى له ولأسرته .
 
وفى جانب الرعاية الصحية قال شلتوت ، أن هناك العديد من المستشفيات المجهزة بأحدث الاجهزة بداخل قطاع السجون ويتم فيها اجراء العمليات الجراحية ، اضافة الى وجود عيادات بكافة التخصصات الطبية بكل سجن ويتم صرف العلاج اللازم من صيدليات السجون ، علاوة على تعاقد قطاع السجون مع استشاريين تابعين لوزارة الصحة وكليات الطب للكشف على النزلاء فى زيارات منتظمة ، كما ان الحالات التى تحتاج لعلاج خارج مستشفيات القطاع يتم نقلها على الفور لكافة المستشفيات التخصصية بجميع انحاء الجمهورية للعلاج .
 
تابع شلتوت ، أن قطاع السجون يقوم بتقديم اوجه الرعاية الاجتماعية والتثقيفية لكافة النزلاء من خلال ادارات الخدمة الاجتماعية والتى تتولى التنسيق مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالى والازهر الشريف لتمكين السجناء المقيدين بمراحل الدراسة من اكمال دراستهم وتوفير الكتب وتمكينهم من اداء الامتحانات سواء بالسجون أو مقار تلك الامتحانات ، كما يتم عمل دورات لمحو الامية للسجناء ، وكذلك تقديم المساعدات المادية لاسرهم عن طريق التنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعى ووحدات الرعاية الاجتماعية اللاحقة بمديريات الامن .
 
أوضح مساعد وزير الداخلية السابق ، أن قطاع السجون يقوم بالافراج المبكر وبالعفو عن نصف العقوبة والافراج الشرطى عن السجناء حسنى السير والسلوك .
أشار شلتوت ، الى أن هناك قصور من اجهزة الدولة والاعلام فى الرد على تلك الهجمات الشرسة وعدم توضيح الحقائق بالادلة التى تثبت كذب وافتراء تلك المنظمات ومن خلفهم جماعة الاخوان الارهابية لان هذه الادلة موجودة تحت يد الدولة متمثلة فى قطاع السجون بالصوت والصورة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.