مع احتدام الصراع مع أذربيجان لليوم الخامس

أرمينيا تعلن إسقاط سقطت أربع طائرات مسيرة قرب العاصمة يريفان

ابراهيم العتر

قال رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان اليوم الخميس إن بلاده أسقطت أربع طائرات مسيرة في إقليمين قرب العاصمة يريفان بينما رأى شاهد في المدينة جسما متوهجا في السماء وسط اشتباكات مع أذربيجان.

وأضاف باشينيان على مواقع التواصل الاجتماعي إن أربع طائرات مسيرة ظهرت في الأجواء الأرمينية في إقليمي كوتايك وجغاركونيك، ودمرتها قوات الدفاع الجوي الأرمينية، مع احتدام الصراع مع أذربيجان لليوم الخامس.

كانت دول فرنسا وروسيا والولايات المتحدة دعت اليوم إلى وقف فوري لإطلاق النار بين قوات أذربيجان وتلك المنحدرة من أصل أرميني بسبب إقليم ناجورني كاراباخ وحثت طرفي الصراع على العودة للمفاوضات سريعا.

جاءت الدعوة في حين ارتفعت حصيلة قتلى أعنف اشتباكات بسبب الإقليم منذ التسعينيات. والإقليم يقع داخل أذربيجان لكن يديره الأرمن.

وقال رؤساء فرنسا وروسيا وأمريكا في بيان مشترك بصفتهم رؤساء مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ”ندعو إلى وقف فوري للأعمال القتالية … كما ندعو زعماء أرمينيا وأذربيجان إلى الالتزام دون تأخير باستئناف المفاوضات … بنية حسنة ودون شروط مسبقة تحت رعاية الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا“.

وفي وقت سابق، قال متحدث باسم الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ناقش الأزمة مع مجلس الأمن في بلاده.

وقال الكرملين إن بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بحثا الخطوات التي يمكن أن تتخذها مجموعة مينسك لوقف القتال.

وعرضت روسيا أيضا استضافة وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان لإجراء محادثات بشأن إنهاء القتال الذي اندلع الأحد وأحيا صراعا يعود لعقود على الجيب الجبلي الواقع في منطقة جنوب القوقاز.

كانت أنباء قد وردت عن مقتل العشرات وإصابة المئات في القتال. وكان الإقليم قد انفصل في حرب دارت بين عامي 1991 و1994 وأودت بحياة 30 ألف شخص، لكنه لا يحظى باعتراف دولي بأنه جمهورية مستقلة.

وقال مكتب المدعي العام في أذربيجان إن القصف الأرميني أودى بحياة مدني في بلدة تارتار صباح يوم الخميس وألحق أضرارا بالغة بمحطة القطارات هناك.

وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع في أرمينيا إن الوضع لا يزال متوترا وإن قوات أذربيجان حاولت إعادة تنظيم صفوفها لكنها مُنعت من ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.