نافالني يتعهد بالعودة إلى روسيا ويتهم بوتين بالوقوف وراء تسميمه

ابراهيم العتر

تعهد المعارض البارز للكرملين أليكسي نافالني بالعودة إلى روسيا فور تعافيه تماما من التسميم الذي تعرض له، واتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالوقوف وراء تسميمه , وذلك في أول مقابلة معه تنشر منذ مغادرته المستشفى الألماني حيث تلقى العلاج

وقال نافالني إن “عدم العودة يعني أن بوتين حقق هدفه” مؤكدا “لن أعطي بوتين هدية عدم العودة إلى روسيا”، وذلك في مقابلة مع مجلة در شبيغل الأسبوعية هي الأولى له مع وسائل إعلام منذ دخوله في غيبوبة في (اغسطس)

أضاف نافالني “أؤكد أن بوتين يقف وراء هذا العمل، لا أرى أي تفسير آخر”، في مقتطفات من المقابلة نشرتها المجلة الخميس على موقعها الالكتروني

وقال أبرز معارضي الكرملين “واجبي أن أبقى كما أنا، شخص لا يخاف، ولست خائفا”

وبحسب المجلة الألمانية، فقد أكد في المقابلة التي سينشر نصها كاملا في وقت لاحق اليوم، عزمه العودة إلى روسيا بعد شفائه

وأصيب نافالني (44 عاما) بعوارض مرض خطيرة في 20 (أغسطس) على متن رحلة جوية عائدا من سيبيريا , حيث توجه لتقديم الدعم لمرشحين من المعارضة في انتخابات محلية

وقال الأطباء الروس الذين عالجوه في البدء إن الفحوص التي أجروها لم تكشف عن أي مواد سمية

ونقل إلى ألمانيا في 22 (أغسطس) في حالة غيبوبة , وكان يتنفس بمساعدة جهاز تنفس اصطناعي

وأعلنت ألمانيا أن اختبارات السموم التي أجريت له أظهرت وجود سمّ الأعصاب نوفيتشوك الذي يعود تطويره للحقبة السوفياتية. وأكدت فرنسا والسويد بشكل مستقل نتائج الفحوص الألمانية

ونفى الكرملين الاتهامات بضلوعه في التسميم، واتهم قادة دول الغرب بشن حملة معلومات مضللة بشأن مرض زعيم المعارضة

وخرج نافالني من مستشفى شاريتيه ببرلين، بعد شهر على دخوله. وقال الأطباء إنه سيتعافى تماما

ومنذ خروجه من الغيبوبة، ينشط نافالني على وسائل التواصل الاجتماعي

ونشر صورة له جالسا على مقعد في برلين وكتب على إنستغرام الأسبوع الماضي أن طريقه إلى الشفاء التام لا يزال بعيدا، وأنه سيحتاج إلى إعادة تأهيل

وكتب “الخطط بسيطة دائما: معالج فيزيائي كل يوم. وربما مركز تأهيل. الوقوف على ساق واحدة. استعادة التحكم كليا بأصابعي. الحفاظ على التوازن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.