نجاة نائب رئيس أفغانستان من محاولة اغتيال اسفرت عن سقوط 14 قتيلاً و جريحا

ابراهيم العتر

قتل شخصان وأصيب 12 أخرون بمحاولة فاشلة لاستهداف نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح وسط العاصمة الأفغانية كابل صباح الأربعاء.

وقال مسؤولون إن انفجارا استهدف موكب نائب الرئيس الأفغاني في وقت مبكر من الأربعاء، ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 12 آخرين.

وقال مدير المكتب الاعلامي لصالح، رضوان مراد: “حاول أعداء افغانستان استهدف النائب الأول للرئيس أمر الله صالح هذا الصباح”، مضيفا “لقد فشل هذا الهجوم الإرهابي، وصالح بخير”، وفقا لما ذكرته فرانس برس.

من جهته، قال مساعد لصالح للوكالة، رافضا الكشف عن هويته، إن انتحاريا استهدف موكب نائب الرئيس الأفغاني عند مغادرته منزله متوجها الى العمل.

ووفقا لعبد الله، وهو صاحب متجر تحطمت نوافذ محله جراء الانفجار فقد اشتعلت النيرات في محل يبيع قوارير غاز، الأمر الذي أدى الى انفجار القوارير.

وكتب رضوان مراد المتحدث باسم مكتب صالح، على حسابه في فيسبوك، يقول “اليوم حاول أعداء أفغانستان مرة أخرى إلحاق الأذى بصالح، لكنهم فشلوا في الوصول إلى هدفهم الشرير ونجا صالح من الهجوم سالما”، بحسب رويترز.

وقال لرويترز إن قنبلة استهدفت موكب صالح وأصيب بعض حراسه، فيما أفاد مسؤولون بوزارة الصحة الأفغانية بأنه تم نقل جثتين و7 مصابين إلى المستشفى حتى الآن.

يشار إلى أنه معروف عن صالح مواقفه المعادية لحركة طالبان، وسبق أن نجا من محاولة اغتيال في الصيف الماضي خلال حملة الانتخابات الرئاسية حين هاجم انتحاري ورجال مسلحون مكاتبه، ما تسبب في مقتل 20 شخصا، غالبيتهم من المدنيين، وإصابة 50 شخصا آخرين.

ويأتي هجوم اليوم الأربعاء، فيما يفترض أن يبدأ فريقا مفاوضين من الحكومة الأفغانية وحركة طالبان قريبا محادثات سلام غير مسبوقة في قطر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق