الهند والصين تتبادلان الاتهامات بإطلاق النار على الحدود

0 0

اشرف عبدالخالق

تبادلت الهند والصين الاتهامات بإطلاق النار في الهواء في مواجهة جديدة على حدودهما في غرب الهيمالايا، في تصعيد جديد للتوتر العسكري بين الدولتين المسلحتين نوويا.

وينتشر مئات الجنود من الجانبين على طول الحدود التي اندلع فيها اشتباك بالأيدي في يونيو أسفر عن مقتل 20 جنديا هنديا.

ويلتزم كلا الجانبين ببروتوكول قائم منذ فترة طويلة يقضي بتجنب الصدام بالأسلحة النارية على الحدود المتوترة التي لم يتم ترسيمها، إلا أن هذا الاتفاق لم يكن حائلا دون سقوط قتلى وجرحى.

وقال الجيش الهندي في بيان إن جيش التحرير الشعبي الصيني حاول مساء الاثنين تطويق موقع هندي متقدم على خط السيطرة الفعلية الذي يمثل الخط الحدودي القائم فعليا في قطاع لاداخ. وأضاف البيان “عندما صدتهم (القوات الهندية)، أطلقت قوات جيش التحرير الشعبي بضع طلقات في الهواء في محاولة لترويع قواتنا” موضحا أن الجانب الهندي التزم بضبط النفس.

ومضى قائلا “لم يتجاوز الجيش الهندي في أي مرحلة خط السيطرة الفعلية أو يلتجئ إلى استخدام أساليب عدوانية بما في ذلك إطلاق النار”.

لكن الصين قالت إن الجنود الهنود اخترقوا الحدود غير الرسمية عبر الضفة الجنوبية لبحيرة بانجونج تسو، وهي منطقة يتصاعد فيها التوتر منذ أكثر من أسبوع.

وقال تشانغ شويلي ممثل قيادة القطاع الغربي بجيش التحرير الشعبي الصيني “القوات الهندية صوبت طلقاتها النارية بشكل سافر باتجاه حرس الحدود الصيني الذي كان قد تقدم لإجراء مفاوضات، واضطر حرس الحدود الصيني إلى اتخاذ تدابير مضادة كي يستقر الوضع”.

وقالت وزارة الخارجية الصينية اليوم إن القوات الهندية تخطت بشكل غير قانوني خط السيطرة على الحدود المشتركة وإنها هي التي بدأت إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لى جيان في مؤتمر صحفي يومي في بكين “هذا استفزاز عسكري خطير”.

وعقد قادة عسكريون ودبلوماسيون عدة جولات من المحادثات منذ يوليو للحد من التوتر، لكنهم لم يحرزوا تقدما يذكر لتقليص حجم القوات في المرتفعات القاحلة التي تطالب كلتا الدولتين بالسيادة عليها وتعتبرها بالغة الأهمية بالنسبة لأمنها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.