وزارة التعليم العالي تعلن إجراءات إعادة فتح الجامعات

0 0

احمد عبدالجواد

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إجراءات دخول الطلاب للجامعات والمعاهد التابعة للوزارة وذلك مع بداية العام الدراسي الجديد 2020 – 2021 .
وذكر بيان صادر عن الوزارة أنه سيتم فحص درجة حرارة الطالب عند مدخل الجامعة، وأي طالب تكون حرارته 37.5 درجة مئوية فما فوق، فلن يسمح له بالدخول وأن يتوجه إلى عيادة او مستشفى الطلبة التابع لجامعته لتوقيع الكشف الطبى عليه، ويجب أن تصدر كل جامعه تعليمات واضحة محددة بها أماكن الكشف.

وأضاف البيان أنه يتولى القائم بالتدريس مسؤولية إحالة أي طالب تظهر عليه أعراض “كوفيد-19” (مثل السعال وآلام الجسد والتعب وضيق النَفس وألم الحلق وسيلان الأنف والإسهال والغثيان والصداع) إلى الجهة الصحية بالجامعة (عيادة أو مستشفى الطلبة)، لإجراء الفحوصات اللازمة تبعا للإرشادات المعتمدة من المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية ووزارة الصحة والسكان، كما ينبغي ارتداء الكمامات طول الوقت أثناء التواجد داخل الحرم الجامعى.

وأشار البيان إلى أنه ينبغى على أعضاء الكادر الجامعي والعاملين بالجامعات والطلاب الامتناع عن مغادرة الجامعة إلا فى نهاية اليوم الدراسى، وإذا ما غادروها لأسباب طارئة، فلن يسمح لهم بالدخول إليها ثانية إلا إذا خضعوا للفحص الحراري قبل الدخول، ولا يسمح بالزيارات الشخصية مطلقا، وينبغي على الأشخاص الذين يعانون ظروفا صحية خاصة بما في ذلك كبار السن عدم الحضور إلى الجامعة.

وتابع، أنه يجب على الجامعة تطبيق إجراءات للدخول والخروج على دفعات بينها فواصل زمنية لتجنب الزحام، والحفاظ على التباعد الجسدي مسافة مترين في المناطق كثيفة الحركة، كما ينبغي التشجيع على التدريس عن بعد وكذلك عقد الاجتماعات عبر الإنترنت، ما لم تكن هناك حاجة ملحة للاجتماع في مكان واحد، وينبغي حينها أن يتم الترتيب له عبر موعد بالبريد الإلكتروني، كما يحتاج للموافقة عليه قبل انعقاده.

ونوه البيان بأنه بالنسبة لأعمال الصيانة أو تسليم السلع والطرود، فينبغي أن تتم بعد ساعات العمل الرسمية، مع ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية المعتمدة، وبخاصة عند استلام الأشياء وتسليمها، إذ ينبغي أن يتم ذلك في موقع محدد وباتباع أسلوب يتجنب الملامسة والتطهير باستخدام الكلور أو أكاسيد الهيدروجين.

كما ينبغي التأكيد على تطهير المناطق والأسطح التي تكثر ملامستها بعد كل استخدام، وذلك لتحقيق الاستفادة المثلى من عملية التطهير، إلى جانب وضع توجيهات واضحة لموظفي الأمن والمسؤولين عن تنظيف مرافق الجامعة لضمان التزامهم بالتدابير الوقائية الصحيحة مثل ارتداء القفازات والأقنعة أثناء التنظيف، فيما يجب الالتزام بتعليمات غسل الأيدي ومنح الطلبة استراحات كافية لغسل أيديهم.

وأشار البيان إلى ضرورة التأكد من توزيع مطهرات اليدين والمعتمدة من وزراة الصحة (تحتوى على نسبة لا تقل عن 70% كحول) في كافة مباني الجامعة، كما ينبغي تطهير الأجهزة الإلكترونية التي يكثر استخدامها بعد كل استعمال مثل الأجهزة اللوحية، والكمبيوتر، وما شابه ذلك، وأن تحافظ الجامعة على اتباع إجراءات لمراقبة مدى التزام شركات التنظيف والتطهير التي تتعاقد معها، عبر القيام بعمليات تقييم منتظمة لمدى التزامها بالإجراءات والمعايير، كذلك ينبغي للجامعة التشجيع على اعتماد استراتيجية للاستغناء عن الورق، وزيادة الاعتماد على التكنولوجيا في تقديم الخدمات التعليمية للحد من الملامسة.

ونوه البيان بأنه يجب وضع ملصقات توعوية وإرشادية تصف خطوات غسل الأيدي بجانب الأماكن المخصصة لذلك، وإرسال تعميمات إضافية حول إرشادات التطهير إلى الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين عبر الموقع الإلكترونى قبل فتح الجامعة، وينبغي وضع ملصقات مماثلة في جميع مباني الجامعة (نظافة الجهاز التنفسي، والتباعد الجسدي) وما شابه ذلك، بينما ينبغي اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان حصول الطلبة أصحاب الهمم، الذين لديهم أنواع معينة من الإعاقة أو صعوبات في التعلم على المستوى المطلوب من الإشراف والدعم عند حاجتهم لذلك.

وذكر البيان أنه ينبغي المحافظة على تهوية جميع المناطق في الجامعة باستخدام التهوية الطبيعية كفتح النوافذ أو وحدات التهوية، كما ينبغي توفير مخزون كاف من الكمامات والقفازات والمطهرات، مع توفير سلات مهملات خاصة لإلقاء المواد المستعملة بحسب توصيات وزارة البيئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.