رئيس الوزراء السوداني و قائد الحركة الشعبية شمال يوقعان اتفاق مبادئ “مفاجئ”

0 0

ابراهيم العتر

وقع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك وقائد الحركة الشعبية شمال، جناح عبد العزيز الحلو، اتفاق مبادئ من 6 بنود ينص على إطلاق عملية سلام جديدة بين الحكومة والحركة التي انسحبت في وقت سابق من مفاوضات السلام السودانية في جوبا التي اختتمت الاثنين بتوقيع اتفاق مع الجبهة الثورية وعدد من الحركات المسلحة.

ونص الاتفاق الذي وقع في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا في وقت متأخر من مساء الخميس على التفاوض على أساس إقامة دولة ديمقراطية وبناء دستور يقوم على فصل الدين عن الدولة، مع احتفاظ الحركة بحق تقرير المصير في حال إخفاق المفاوضات في التوصل إلى اتفاق حول المبادئ الموقع عليها.

وإضافة إلى مبدأ التفاوض على أساس فصل الدين عن الدولة، اتفق الجانبان على وقف العدائيات والتفاوض على أساس احترام حقوق المواطنة والتعدد الإثني والثقافي.

وكان حمدوك قد وصل إلى أديس أبابا الأربعاء بشكل غير معلن وانخرط في اجتماعات مكثفة مع الحلو وقيادات الحركة بتنسيق من أطراف دولية وإقليمية وبمشاركة رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد بحسب تقارير لم تتأكد سكاي نيوز عربية من صحتها.

ويأتي هذا التطور اللافت بعد أقل من 72 ساعة من اتفاق جوبا الذي غابت عنه حركتا الحلو وعبد الواحد محمد النور الذي رفض الانخراط في مفاوضات السلام في جوبا منذ انطلاقها في نوفمبر 2019، أي بعد أشهر قليلة من تشكيل حكومة حمدوك عقب الإطاحة بنظام المخلوع عمر البشير في أبريل من العام نفسه عبر ثورة شعبية استمرت نحو 6 أشهر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.