البدوي : تعسف القضاء التركي سبب وفاة الناشطة إيبرو تيمتيك بعد التنكيل بها في سجون اردوغان

0 2

ابراهيم العتر

 
ادان محمود البدوي المحامي بالنقض والحقوقي المصري ، واقعة ” القتل شبه المتعمد ” من قبل السلطات التركية والتي وقعت بحق المحامية والناشطة المدافعة عن حقوق الإنسان الكردية برابطة المحامين المعاصرين والتي تبلغ من العمر ٤٢ عاما إيبرو تيمتيك ، وذلك بعد مرور 238 على إضرابها عن الطعام للمطالبة بمحاكمة عادلة ، توفيت على إثر إتهام لها بالانضمام لمنظمة إرهابية “على حسب زعم السلطات التركية لها “.
 
وقال البدوي أن وفاة الناشطة التركية كانت نتيجة حتمية ومؤكده لتعسف القضاء التركي الموجه والمسير على هوي سلطات اردوغان الجائرة معها ، وذلك بعد أن رفضت محكمة في اسطنبول اخلاء سبيلها على الرغم من تقرير طبي يؤكد أن حالتها الصحية لا تسمح لها بالبقاء في السجن ، وهو ما اعقبه تقديم طلب ثان إلى المحكمة الدستورية لم يُجدِ أيضا صدى لدي قضاء اردوغان الغير منصف ، هذا على الرغم من أن الناشطة التركية وصل بها الحال جراء تدهور حالتها الصحية نتيجة اضرابها عن الطعام إلى هبوط وزنها الي 30 كلغ فقط عند وفاتها مساء الخميس الماضي .
وكانت المحاكم في إسطنبول رفضت الشهر الماضي طلبا قدمه عدد من المحامين للإفراج عن المحامية تيمتيك على الرغم من تقرير طبي يؤكد أن حالتها الصحية لا تسمح لها بالبقاء في السجن.
وكانت المحامية الكردية ضحية المعاملة القاسية واللا انسانية من قبل السلطات التركية تقضى حكما بالسجن مدّة 13 عاماً ونصف ، مما حدا بها للدخول في اضراب مفتوح عن الطعام استمر اكثر من ٣ شهور مما ادى الى فقدان وزنها بشكل كبير وفقدان الجسم لوظائفه الحيوية ولقت حتفها داخل احد المستشفيات .
 
وأكّد البدوي على أن واقعة وفاة الناشطة التركية ” تيمتيك ” تكشف أوجه القصور الخطيرة في النظام القضائي التركي ، وأن واقعة إضراب ” إيبرو تيمتيك ” عن الطعام للحصول على محاكمة عادلة ونتيجتها المأساوية توضح بما لا يدع مجال للشك أن السلطات التركية باتت في حاجة الي معالجة وضع حقوق الإنسان في البلاد بعد أن تدهورت ، وباتت ممارسات نظام اردوغان نموذج صارخ على انتهاك الحقوق والحريات في دولة السلطان العثماني المتغطرس ، بل أنها ونتيجة حتمية لسعيه المحموم لتحقيق احلامة الشيطانية في تحقيق خلافتة العثمانية المزعومة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.