استعدادات لتوقيع اتفاق سلام بين الحكومة السودانية وحركات مسار دارفور

ابراهيم العتر

قال فريق الوساطة التي تشرف على مفاوضات السلام السودانية في جنوب السودان، إن الجبهة الثورية والحكومة السودانية ستوقعان الجمعة على اتفاق السلام بعد مفاوضات استمرت نحو 10 أشهر في جوبا.

غير أن فريق الوساطة أشار إلى أن الاتفاق لن يشمل حركات ذات وزن كبير مثل جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور والحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو.

وقال بيان صادر عن الوساطة، الأربعاء، إن وفدا الحكومة وحركات الكفاح المسلح مسار دارفور توصلتا لاتفاق كامل حول ملف الترتيبات الأمنية بما في ذلك الجوانب المتعلقة بقوات حفظ الأمن في دارفور من حيث قيادة وتكوين هذه القوات وانتشارها.

ورغم تفاؤل الوساطة ووفد الحكومة السودانية حيال إمكانية أن يفتح توقيع الاتفاق مع الجبهة الثورية الباب أمام إحراز تقدم مع الأطراف غير الموقعة، إلا أن مراقبين حذروا من أن إضاعة الفرصة الحالية المواتية لتحقيق سلام شامل يضم كل الحركات المسلحة في السودان، ستعني المزيد من المعاناة لهذا البلد الذي عاش حروبا أهلية طاحنة استمرت 60 عاما، والخارج لتوه من حقبة مظلمة انتهت بالإطاحة بنظام عمر البشير في أبريل 2019 عقب ثورة شعبية استمرت 6 أشهر.

وكانت المفاوضات بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية قد انطلقت في جوبا، عاصمة جنوب السودان، في نوفمبر 2019، لكنها شهدت غيابا لافتا لحركة جيش تحرير السودان بقيادة نور، الذي يقاتل في منطقة جبل مرة الاستراتيجية في دارفور.

كما أن الاتفاق المتوقع أن يتم التوقيع عليه الجمعة لا يشمل الحركة الشعبية شمال بقيادة الحلو ذات النفوذ القوي والتي تتمركز قواتها في جنوب كردفان، وأعلنت سابقا انسحابها من المفاوضات، مؤكدة تمسكها باتفاق يضمن إما الإقرار صراحة بعلمانية الدولة أو حق تقرير المصير.

وقال الدكتور ضيو مطوك عضو لجنة الوساطة في مفاوضات السلام السودانية من جنوب السودان، في تصريح صحفي مساء الأربعاء عقب الجلسة، إن الطرفين توصلا لاتفاق تام حول بند قوات حفظ الأمن في دارفور من حيث قيادة وتكوين هذه القوات وانتشارها، وبذلك يكون التفاوض حول ملف الترتيبات الأمنية اكتمل.

وأضاف مطوك: “لم يتبق سوى مراجعة وتنقيح الورقة وصياغتها في صورتها النهائية، توطئة للتوقيع عليها بالأحرف الأولى في الثامن والعشرين من الشهر الحالي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق