إيران تسمح لمفتشي الطاقة الذرية بدخول موقعين مشبوهين

ابراهيم العتر

توصلت الحكومة الإيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى اتفاق يسمح بوصول المفتشيين الدوليين إلى موقعين مشبوهين

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي ، إن المواعيد التي وافقت عليها إيران للسماح لمفتشي الوكالة بزيارة موقعين سريين سابقين قريبة للغاية

وأعلن كل من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي ورئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية علي أكبر صالحي، في بيان مشترك أمس الأربعاء، أن الجانبين توصلا إلى اتفاق لإنهاء أزمة مستمرة منذ شهور بشأن زيارة الموقعين وأنه تم الاتفاق على مواعيد لعمليات التفتيش

كما يقع أحد الموقعين المشتبه فيهما بإجراء أنشطة نووية غير معلنة في أوائل عام 2000 بالقرب من شهر رضا في محافظة أصفهان، أما الموقع الثاني هو مصنع بالقرب من قرية تورقوز آباد، جنوب طهران، الذي ذكره لأول مرة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لدى عرضه وثائق حصلت عليها المخابرات الإسرائيلية الموساد ضمن أرشيف نووي إيراني في العام 2018

وهدم كلا الموقعين في عامي 2003 و2004 فيما يعتقد مفتشون وخبراء أنها كانت بهدف إزالة آثار اليورانيوم المخصبب، بينما دخلت إيران في مواجهة استمرت أشهرا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إتاحة الوصول إلى الموقعين منذ يوليو/تموز، اذ حذر غروسي إيران من عواقب سيئة إذا لم تسمح إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالدخول إلى الموقعين بحلول نهاية يوليو/تموز

السماح للمفتشين بدخول المواقع النووية جاء لتخفيف الضغوط الأميركية ولا سيما بعد طلب واشنطن إعادة كافة عقوبات الأمم المتحدة على إيران، بآلية سناب باك والتي لا تزال تجد مقاومة من قبل حلفاء إيران في مجلس الأمن

وبموجب الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى، تنفذ إيران ما يسمى البروتوكول الإضافي، وهو اتفاق مع الدول الأعضاء بشكل فردي يمنح الوكالة الدولية للطاقة الذرية سلطة إجراء عمليات تفتيش مفاجئة حتى في أماكن لم يُعلن أنها مواقع نووية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق