وزير التنمية المحلية يبحث مع محافظ بورسعيد ملفات مصالحات البناء والمخلفات الصلبة

ابراهيم العتر

 

بحث محمود شعراوي وزير التنمية المحلية مع عادل الغضبان محافظ بورسعيد عددا من المشروعات الجارية على أرض المحافظة في مختلف المجالات التي تهم المواطنين، وعلى رأسها مشروعات البنية التحتية ورفع كفاءة وتطوير الطرق والتي ستخدم عملية الاستثمار والتنمية وتوفير فرص عمل للمواطنين.

وقد تم خلال الاجتماع الذي عقده شعراوي اليوم الثلاثاء مع محافظ بورسعيد متابعة موقف ملف التصالح في بعض مخالفات البناء ومعدلات التنفيذ على مستوى مراكز المحافظة وجملة العوائد المحصلة حتى الآن، حيث أشار شعراوي إلى قرار رئيس الوزراء، بمد فترة سداد مبلغ جدية التصالح على مخالفات البناء لمدة شهر، اعتبارا من 15 أغسطس الجاري وحتى 15 سبتمبر المقبل.

وطالب وزير التنمية المحلية المواطنين الراغبين في التصالح بسرعة التقدم بطلباتهم ودفع مبالغ جدية التصالح؛ لتقنين أوضاعهم.. مشددا على أن الدولة جادة في منع أي مخالفات أو تجاوزات فيما يخص ملف البناء مرة أخرى وتسعى لاستيداء حقوقها كاملة.

وشدد على أهمية استمرار جهود رفع المخلفات والقمامة من الأحياء لإظهار المحافظة بالشكل والمستوى الحضاري الجيد، مشيرا إلى أهمية استمرار جهود المحافظة لمتابعة تنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية والقرارات الصادرة من مجلس الوزراء في هذا الشأن؛ للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبشأن منظومة التحول الرقمي، أشاد وزير التنمية المحلية بهذه المنظومة والطفرة التكنولوجية التي شهدتها محافظة بورسعيد، خلال الفترة الأخيرة؛ للتيسير على المواطنين وسهولة حصولهم على الخدمات.

من جانبه، أكد محافظ بورسعيد أن العمل مستمر بجميع المراكز التكنولوجية بالأحياء طوال أيام الأسبوع مع تقديم التيسيرات والتسهيلات الكاملة للمواطنين الراغبين في التصالح وتذليل أي عقبات تواجههم؛ لسرعة تقنين أوضاعهم وفقا للاشتراطات القانونية قبل انتهاء المدة المحددة.

واستعرض الغضبان جهود المحافظة في ملف تشغيل الشباب وتوفير فرص عمل لهم خاصة في المناطق الصناعية، وكذلك آخر مستجدات منظومة المخلفات الصلبة الجديدة وإقامة بعض المشروعات الخاصة بالمنظومة، وعلى رأسها إنشاء مدفن صحي آمن للتخلص من المخلفات بالتنسيق مع الوزارة، بما يساعد على تطوير البنية التحتية للمنظومة المتكاملة للمخلفات وتحسين مستوى النظافة والحفاظ على صحة المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق