مجلس النواب الأمريكي يعتمد خطة مساعدة مالية للبريد وسط جدل حول التصويت بالمراسلة

مى عيسى 

في ظل الجدل الكبير الدائر في الولايات المتحدة حول التصويت بالمراسلة ورفضه من الرئيس الأمريكي، اعتمد مجلس النواب خطة تقضي بمنح مساعدة بقيمة 25 مليار دولار لخدمة البريد وبوقف إصلاحات خلافية يرى الديمقراطيون أنها تهدد التصويت بالمراسلة.

فقد كان مدير “الخدمة البريدية للولايات المتحدة” لويس ديجوي قد أعلن عن إصلاحات يفترض أن تحسن الوضع المالي للخدمة العامة التي تعاني من عجز، لكن الديمقراطيون يرون أنها تؤدي إلى إبطاء توزيع البريد وجمعه عمدا.

صوت مجلس النواب الأميركي السبت لصالح نص يقضي بمنح مساعدة بقيمة 25 مليار دولار لخدمة البريد في الولايات المتحدة وبوقف إصلاحات خلافية يرى الديمقراطيون أنها تهدد التصويت بالمراسلة في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في نوفمبر المقبل.

ونال النص أصوات 257 من أعضاء المجلس معظمهم من الديموقراطيين، وعارضه 150 نائبا. لكن احتمال أن يصادق مجلس الشيوخ، الذي يهيمن عليه الجمهوريون، على النص ضئيل.

وتأتي هذه الخطة إثر إصلاحات يقوم بها مدير “الخدمة البريدية للولايات المتحدة” (يو إس بي إس) لويس ديجوي منذ توليه منصبه في الربيع إصلاحات يفترض أن تحسن مالية الخدمة العامة التي تعاني من عجز هائل، لكن الديمقراطيون يتهمون ديجوي بأن الإصلاحات تؤدي إلى إبطاء توزيع البريد وجمعه عمدا. كما أكد ذلك مسؤول نقابي لوكالة الأنباء الفرنسية أن هذه الإصلاحات تؤدي إلى إبطاء توصيل البريد.

من جهته، رفض ديجوي، القريب من ترامب وأحد أكبر المتبرعين لحملته الرئاسية، الاتهامات بالتخريب. وقال أمام لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ إن اتهامات من هذا النوع “مشينة”.

ورغم أن ديجوي أعلن الجمعة عن تعليق الإصلاحات، لم تقتنع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بإعلان ديجوي ودعت أعضاء المجلس إلى تقصير عطلهم والعودة للتصويت على مساعدة عاجلة للخدمة البريدية.

وأشار زعيم كتلة الديمقراطيين في المجلس ستيني هوير إلى أن “الكونغرس يجب أن يتحرك لضمان استمرار عمل خدمتنا البريدية طوال فترة الوباء”. وأضاف “هذا ليس مشروعا حزبيا بل مشروع قانون من أجل الديمقراطية الأمريكية”.

ويدين الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ أسابيع اللجوء بشكل واسع إلى التصويت بالمراسلة مؤكدا أنه قد يؤدي إلى تزوير في الانتخابات التي ستجرى في الثالث من نوفمبر. إلا أن معارضيه يتهمونه بأنه يريد في الواقع منع طريقة تصويت قد ترجح كفة خصمه الديمقراطي جو بايدن.

ويفترض أن يستخدم التصويت بالمراسلة بشكل واسع في الانتخابات الرئاسية من أجل خفض المخاطر المرتبطة بانتشار وباء كوفيد-19 الذي يضرب الولايات المتحدة بقوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق