وزير التنمية المحلية : ٦٨٨ ألف طلب تصالح تم تقديمها للمحافظات حتى الآن

مى عيسى

أكد محمود شعراوي وزير التنمية المحلية ، أن إجمالي عدد طلبات التصالح التي تقدم بها المواطنون في بعض مخالفات البناء بكافة المحافظات بلغت قرابة ٦٨٨ ألف طلب ، وإجمالي المتحصلات المالية ٣.٨ مليار جنيه حتي ١٨ من الشهر الجاري .

وقال شعراوي – في بيان اليوم الجمعة – إن أحد المواطنين بمحافظة كفر الشيخ قام بسداد مبلغ 33 مليون جنيه عن قيمة التصالح مع الدولة فى 9 طلبات للتصالح فى مخالفات للبناء عن 9 عمارات يمتلكها بمدينة كفر الشيخ ، حيث قامت اللجنة الفنية المعنية بمراجعة الملفات الخاصة بالطلبات التى تقدم بها المواطن ، وتم معاينة المبانى المراد التصالح بشأنها على الطبيعة وتحديد المخالفات ومساحتها فى كل عقار على حدة، وقام المواطن بسداد كامل قيمة مقابل التصالح الذي اعلنته المحافظة .

وأشاد وزير التنمية المحلية بجهود المحافظين والقيادات المحلية فى هذا الملف الهام.. مطالبا باستمرار بذل كافة الجهود والتنبية على رؤساء الأحياء والمراكز والمدن بزيادة عدد العاملين فى منظومة التصالح لتقليل تزاحم المواطنين الراغبين فى التصالح والعمل خلال الفترة المسائية والعطلات الرسمية لقبول كافة أعداد الطلبات وتجنب الإزالات للمخالفات .

ووجه شعراوي المحافظين باستمرار المرور الدورى على المراكز التكنولوجية لمتابعة ملف التصالح فى مخالفات البناء ، وبذل أقصى الجهود لتحقيق النتائج المرجوة ، مؤكدا أنه سيتم استخدام جزء كبير من المبالغ التى تم تحصيلها من مخالفات البناء في دعم عملية التنمية بالمحافظات والارتقاء بمستوى الخدمات فى القرى والمدن والأحياء ، وستعود نتائجها على المواطن مرة أخرى .

وطالب وزير التنمية المحلية المواطنين الراغبين في التصالح على مخالفات البناء بسرعة التقدم بطلباتهم واستغلال قرار مد مهلة دفع مبالغ جديدة التصالح لتقنين أوضاعهم، مؤكدة أن الدولة جادة فى منع أى مخالفات أو تجاوزات جديدة فيما يخص ملف البناء مرة أخرى وتسعى لاستعادة حقوقها كاملة وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضبط منظومة البناء بكافة المحافظات وتقليل حجم العشوائيات .
يأتي ذلك فى إطار جهود وزارة التنمية المحلية لتطبيق قانون التصالح في بعض مخالفات البناء، وتقنين أوضاعها بالمحافظات بما يدعم استيداء حقوق الدولة تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية وتكليفات السيد رئيس مجلس الوزراء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق