مجلس النواب اللبناني يقر حالة الطوارئ في بيروت ويقبل استقالة 8 نواب

ابراهيم العتر

أقر مجلس النواب اللبناني في جلسته المنعقدة اليوم، حالة الطوارئ داخل العاصمة بيروت جراء الانفجار المدمر الذي وقع في ميناء بيروت البحري في 4 أغسطس الجاري، كما وافق على الاستقالات التي تقدم بها 8 نواب.

وكانت الحكومة اللبنانية قد أعلنت في 5 أغسطس الجاري حالة الطوارىء لمدة أسبوعين داخل نطاق العاصمة بيروت وحدها، ولمدة أسبوعين قابلة للتجديد.

وانتشرت قوات الأمن اللبنانية بكثافة في العاصمة بيروت اليوم الخميس، لتمنع المحتجين من الوصول إلى مركز للمؤتمرات بدأ فيه أعضاء مجلس النواب اجتماعا للمرة الأولى منذ الانفجار المدمر الذي قتل 172 شخصا الأسبوع الماضي.

وقالت السفارة الأمريكية إن من المتوقع أن يصل المسؤول الأمريكي الكبير ديفيد هيل إلى بيروت يوم الخميس للتأكيد على عدة رسائل منها الحاجة الملحة للإصلاحات المالية وإصلاحات الحوكمة وإنهاء الفساد المستشري وتحقيق الشفافية.

وتم إغلاق الطرق إلى قصر الأونيسكو على المشارف الجنوبية للعاصمة، حيث يعقد مجلس النواب اجتماعاته خلال أزمة كورونا، بالبوابات المعدنية توقعا لاحتجاج المتظاهرين الغاضبين من النخبة السياسية التي يتهمونها بالمسؤولية عن الانفجار.

وبينما مرت سيارتان بزجاج ملون عبر أحد الحواجز باتجاه قصر الأونيسكو، ضربت مجموعة صغيرة من المحتجين السيارات بالعلم اللبناني،وقال آخرون غاضبون من النواب، إنهم بقوا بعيدا عن المبنى توقعا للطوق الأمني.

وأجج الغضب بسبب الانفجار احتجاجات أصيب فيها المئات في مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين. واستقالت حكومة رئيس الوزراء حسان دياب يوم الاثنين.

وبدأت جلسة مجلس النواب بالوقوف دقيقة صمت. ويجري السياسيون مشاورات في مرحلة مبكرة بشأن تشكيل حكومة جديدة، وهي عملية معقدة في بلد يموج بالانقسامات السياسية ويحكمه نظام لتقاسم السلطة على أساس طائفي.

وقالت السفارة الأمريكية إن هيل وكيل وزارة الخارجية ”سيؤكد على استعداد أمريكا لدعم أي حكومة تعكس إرادة الشعب وتكون ملتزمة بشكل حقيقي بالعمل بناء على جدول أعمال إصلاحي“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق