وزيرة الصحة تؤكد التواصل الدائم مع الجهات الدولية التي تجري تجارب سريرية على لقاحات “كورونا”

0 1

نهال فرج

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، التواصل الدائم والمستمر مع الجهات الدولية التي تجري تجارب سريرية على لقاحات فيروس كورونا المستجد، والعمل على توفير احتياجات مصر من تلك اللقاحات بعد الانتهاء من التجارب السريرية وثبوت فاعليتها.

جاء ذلك خلال اجتماعها بمديري مستشفشات الحميات بجميع محافظات الجمهورية، عبر تقنية “الكونفرانس كول”، لمتابعة سير العمل، والاطمئنان على تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى.

وفي بداية الاجتماع، وجهت الوزيرة الشكر لمديري مستشفيات الحميات بجميع محافظات الجمهورية، والعاملين بالقطاع الصحي، على ما يبذلونه من جهد لتقديم أفضل خدمة طبية للمرضى منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – ١٩)، مما كان له الأثر الإيجابي في مواجهة الفيروس وانخفاض أعداد المصابين والوفيات، مؤكدة أنهم مثال يحتذى به، لافتة إلى إشادات القيادة السياسية بالقوى البشرية والأطقم الطبية العاملة بالقطاع الصحي في مصر.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة اطمأنت على سير العمل بمستشفيات الحميات بجميع محافظات الجمهورية، كما راجعت برتوكولات التشخيص والعلاج لمرضى فيروس كورونا المستجد، وبرتوكولات مكافحة العدوى، مشددة على ضرورة التزام جميع الفرق الطبية بالبروتوكولات المحدثة في هذا الشأن، كما اطمأنت على توافر مخزون كافِ من الأدوية والمستلزمات الطبية بجميع المستشفيات.

وأضاف “مجاهد” أن الوزيرة راجعت أيضًا نظام الإحالة للحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، حيث يتم استقبال الحالات المصابة والمشتبه بإصابتها بالفيروس بجميع المستشفيات التابعة للوزارة، ومن ثم تشخيص وفرز الحالات، وصرف العلاج المنزلي للحالات البسيطة والمتوسطة إكلينيكيًا من المصابين بفيروس كورونا، وتحويل الحالات التي تحتاج إلى رعاية صحية إلى المستشفيات المخصصة للعزل، لافتًا إلى التنسيق بين جميع المستشفيات، وغرف العمليات الفرعية بمديريات الصحة، والإسعاف، وغرفة العمليات المركزية بالوزارة، لإحالة الحالات وفق نظام مميكن، للتيسير على المرضى، وسرعة الاستجابة لهم، وضمان تقديم أفضل خدمة طبية لهم.

وأشار إلى أنه في إطار حرص الوزارة على رفع كفاءة الأطقم الطبية مهنيًا، فقد وجهت الوزيرة بتكثيف الدورات التدريبية للفرق الطبية بمستشفيات الحميات، لاستمرار تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى، كما أكدت على توفير سبل الدعم لهم، وتذليل أي عقبات أو تحديات قد تواجههم، ورفع تقرير دوري لها لكل مستشفى على حدة لمتابعة المستجدات أولاً بأول، كما أوصت مديري مستشفيات الحميات على مستوى الجمهورية بضرورة عقد اجتماعات تنسيقية دورية فيما بينهم للمشاركة وتبادل الخبرات.

وأشادت بمعدلات التطوير ورفع الكفاءة الجارية بمستشفيات الحميات، ضمن خطة الوزارة لتطوير مستشفيات الحميات والصدر على مستوى الجمهورية، ووجهت بسرعة الانتهاء من أعمال التطوير في أقرب وقت ممكن لتقديم أفضل خدمة طبية للمرضى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.