مستوطنون يضرمون النار بمسجد قرب رام الله بالضفة الغربية

ابراهيم العتر

أحرق مستوطنون يهود، اليوم الإثنين، أجزاء من مسجد في مدينة البيرة بالقرب من رام الله، وخطوا شعارات عنصرية على أحد جدرانه الخارجية.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن مستوطنين اقتحموا وحرقوا مرافق مسجد “البر والإحسان” في مدينة البيرة، وخطوا شعارات عنصرية، أحداها كانت “حصار للعرب وليس لليهود”، كما جاء في عبارة أخرى “أرض إسرائيل، لشعب إسرائيل”.

وأضرمت النيران في أجزاء من المسجد، وهرع الأهالي وأخمدوها، ووصلت طواقم الإطفاء إلى المكان، لاستكمال عملية إخماد النيران بالكامل حتى لا تأتي على المسجد بأكمله.

ووصفت وزارة الأوقاف الفلسطينية الحادث بأنه “جريمة عنصرية” وأضافت أن الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذا العمل.

هذا وسبق أن وُجهت أصابع الاتهام في حوادث مماثلة إلى جماعة تسمى “تدفيع الثمن” مؤلفة من نشطاء في تيار اليمين المتطرف الإسرائيلي ومستوطنين متطرفين يعتمدون منذ سنوات عمليات انتقامية ويعتدون على مصالح فلسطينية.

وتستهدف جماعة “تدفيع الثمن” تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة، مسيحية وإسلامية، وإتلاف أو اقتلاع أشجار الزيتون العائدة للفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق