#ماذا_لو …. ؟!!!

كتب ابراهيم نصر

اعلن الرئيس السيسى فى خطابه الاخير اثناء تفقدة قوات الجيش المصرى فى المنطقة الغربية ان التدخل المصرى فى ليبيا اصبح وشيكا جدا ويتصف هذا القرار بالشرعية استنادا الى حق الدفاع عن النفس من خطر تواجد ميليشيات مرتزقة مدعومة من تركيا وقطر على الاراضى الليبية تستهدف الدولة المصرية وذلك بعد العديد من المبادرات التى طرحتها مصر و اشتركت فيها لايجاد حل سلمى سياسى للازمة الليبية يضمن مشاركة جميع اطياف الشعب الليبى فى القرار.
وفى نفس الوقت اشار الرئيس الى قضية سد النهضة واوضح ان مصر اتخذت الطريق الدبلوماسى و السياسى خيارا وكان لابد ان نستمر فى هذا الطريق لنهايته حتى وصلنا الى عرض القضية على مجلس الامن .
استمرار مصر لسنوات فى التفاوض رغم التعنت الاثيوبى يجعل موقف مصر قويا لدى القوى الدولية ومجلس الامن .
ما استوقفنى هو حجم التحديات المتنوعة التى يواجهها الجيش المصرى !
تحمل جيش مصر الكثير ولا يزال يتحمل .
تحمل حربا على الارهاب فى سيناء و تحمل مسئولية بناء الدولة من الداخل والاشراف على مؤسسات الدولة التى انتشر بها الفساد بسبب انظمه سابقة ليحافظ على مقدرات هذا الشعب و تحمل ايضا مسئولية الحفاظ على جميع حدود الدولة المصرية .
هذا الجيش العظيم مطالب الان ان يتدخل عسكريا فى ليبيا لوقف المخطط الشيطانى التى تسعى اليه وتدعمه تركيا قطر بمساعدة ميليشيات ارهابية مرتزقة جلبتها من سوريا بعد وقف العمليات مؤقتا فى سوريا .
وهنا اسأل نفسى واسأل حضراتكم ..
#ماذا_لو …؟!!
ماذا لو لم يكن على رأس الدولة قائد قوى ورجل مخابرات كانت مهمته دراسة الاخطار المستقبلية المتوقعة التى قد تهدد مصر و الاستعداد لمواجهتها ..
رجل من قلب هذا الجيش العظيم يحظى باحترام ودعم كامل من المؤسسه العسكرية ويحظى بتأييد شعبى ؟
ماذا لو كان رئيس ضعيف متردد لا يحظى بدعم هذا الجيش و يختلف عليه الشعب ما بين مؤيد ومعارض ؟ ماذا سيكون موقف مصر ووضعها امام كل هذه التحديات التى ذكرنا بعضها ؟!
هل كان من الممكن ان يتخذ هذا الرئيس قرار التدخل فى ليبيا عسكريا للحفاظ على الدولة المصرية؟
اخيرا كم انت عظيم يا جيش بلادى .. تحملت الكثير والكثير وستظل تتحمل من اجل الحفاظ على مصر وشعب مصر .
تحيا مصر وحفظ الله جيش مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق