فى الصميم بقلم حسام الليثى

..وتبقى مصر شامخه وشعبها فى امان مادام شرفاؤها يقودون

منذ فجر التاريخ، بل منذ الخليقه حمى الله هذه البلاد وانزل عليها امنه وامانه وطمأن اهلها ووطأت ارضها الطاهره اقدام معظم الانبياء والمرسلين.. فوقر في قلوب ساكنيها امان لم يشعر به الا اهل مصر، فهل يليق بنا الان ان نقلق او نخشى من بشر اى كان من هو، لا والف لا، فمن يحتمي برب العباد هل يخشى العباد،؟ رزقنا الله بقلوب عامرة بالايمان عقول تدرك حجم بلادنا هؤلاء هم اهلها فهل نخشى على مصر ..كلها فقاعات خاويه.. خرج علينا ابن مصر البار ورئيسها المفدى وزعيم تلك المرحله الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ ايام ليتحدث الى الشعب ووجه العديد من الرسائل للخارج قبل الداخل فحواها ان مصر قادره على حمايه امنها القومي في كل زمان ومكان وجيشها العظيم من اقوى جيوش العالم ولكنه يحمي ولا يهدد وشعبها الابي لديه قناعات خاصه تنطلق من انتماء لا حدود له واخلاص لا يدانى ورجوله واصاله لا توجد الا في المصريين وكل ذلك قادرين باذن الله على مواصله طريقنا نحو التنميه والنهضه والاستقرار، ندحر الارهاب ونجهض مخططات اللئام ونحافظ على امننا واماننا ونقف اسودا جسوره في وجه كل معتد اثم.. امن ليبيا وامانها واستقرار شعبها جزء لا يتجزا من امن مصر القومي، ندافع عنها بدمائنا متى تطلب الامر ذلك.. ينادي ابناء ليبيا على اخواتهم في مصر فنلبى النداء، ندافع عن وحدتهم واستقلال قرارهم، نساهم بكل ما نملك في حمايتهم من التقسيم واشاعه الفوضى في بلادهم ونشر الارهاب الاسود اللعين.. ندافع عنهم بكل ما نملك ضد المستعمر الغاصب الذي يحاول بكل ما يملك ان ينال من وحدتهم وانهاك قواهم، مصر لا تتخلي ابدا عن اشقائها وقريبا جدا ستتحرر ليبيا بفضل ابنائها الشرفاء ولن تسمح مطلقا لهؤلاء بان يعيثوا في الارض مفسدين ولمن لا يدري، نتساءل عن سر الاسرار الغريب من قبل تركيا المدعومه بجحافل الارهاب وبعض الدول التي لا ينبغي ان نطلق عليها عربيه مثل قطر، لماذا تصر على دخول ليبيا و محاربه الجيش الوطنى الذى يقوده المشير خليفه حفتر ؟لماذا تستعين بالمرتزقه وجحافل الارهاب والجماعات المتأسلمه للاضرار بمصالح ليبيا وهدم مقدراتها بهذا الشكل؟ لماذا الاصرار على دعم حكومه الوفاق بقياده فايز السراج رغم علمها الكامل بانتهاء ولايته؟ لماذا تساعده بالاليات العسكريه و الجنود المرتزقه؟ لماذا تحفزه على قتل اخواته من ابناء الجيش الوطني؟ هل باتت تركيا شرطي لهذه المنطقه؟ هل هي وصيه على ليبيا ام ان الاطماع الخبيثه هي التي تحركها؟ هل تعتقد تركيا وكل من يدعمهم ان مصر ستسمح بسقوط ليبيا فى ايديهم؟ كلا والف كلا، مصر قادره على حمايه أمنها القومي وكذا حمايه الاشقاء في ليبيا متى لجأوا اليها، لانها مصر العظيمه دائما التى أكد التاريخ و يؤكد انها لم تتخاذل او تتقاعص عن نصره الأشقاء في الاقطار العربيه بل والافريقيه.. مصر قادره على دعم الاشقاء وحمايه حدودها وتلقين البغاه دروس لا تنسى.. تحيا مصر دوما عظيمه.. ويحيا الرئيس عبد الفتاح السيسي قائدا عظيما لهذه المرحله.. اما الشعب المصري العظيم فلي رساله اليه، انتم في امان مع هذا الرجل، ندعمه ونسانده ونقف سدا منيعا خلفه وليذهب المزايدين الى الجحيم.. تحيا مصر.
حسام الليثى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق