احتفالاً بيوم الطفل الإفريقي :مؤتمر “الطفل وفنونه” بأكاديمية الفنون في نوفمبر المقبل

 ابراهيم العتر

 

 

أعلنت أكاديمية الفنون، برئاسة د/ أشرف زكي، رئيس الأكاديمية، د/ غادة جبارة، نائب رئيس الأكاديمية ورئيس المؤتمر، د/ إيمان مهران، مقرر المؤتمر، د/ نهلة أبسخرون، أمانة المؤتمر، عن انطلاق المؤتمر العلمي الدولي الثالث للفنون الأفريقية الذى يحمل عنواناً “الطفل وفنونه” مستقبل الوطن الأفريقي، والمقرر إنعقاده خلال الفترة المقبلة في 16 / 17 نوفبر 2020 “اون لاين”، وذلك على ضوء الاحتفال بيوم الطفل الإفريقي، الذى يقام في 16 يونية من كل عام.

يهدف المؤتمر، إلى التعرف على الفنون الموجهة للطفل الأفريقي في المجالات الفنية المختلفة، والتعرف على إبداع الطفل الأفريقي، والتواصل الإبداعي بين الفنانين الأفارفة، والباحثين المعنيين بالطفل وفنونه في القارة الأفريقية، بالاضافة إلى التعرف على ملامح فنون الطفل في الثقافة الشعبية الأفريقية.

ويتناول المؤتمر ثلاث محاور أساسية، أحدهما يتمثل في “الفنون الموجه للطفل”، ويتضمن أكثر من مجال منها (فنون مسرح الطفل الإفريقي – فنون العرائس الإفريقية وتقنياتها المتعددة – سينما الطفل في إفريقيا – الفنون التمثيلية المتعلقة بالطفل الإفريقي – الطفل في الأدب الإفريقي – الغناء والأداء الموسيقي الموجه للطفل – الطفل فى الثقافة الشعبية الإفريقية)، أما الثاني فيتثمل في “فنون الطفل وإبداعاته” ويشمل أكثر من مجال منها (الطفل الإفريقي وابداعاته التشكيلية – مهرجانات ومسابقات فنون الطفل الإفريقي فى دائرة النقد والتقييم – فنون الطفل الإفريقي الإلكترونية – الإبداعات الأدبية للطفل الإفريقي – فنون الأداء والغناء الموسيقي لدى الطفل “الطفل الإفريقي” – الطفل الإفريقي وألعابه الشعبية)، أما المحور الثالث والأخير فيتمثل في “فنون الطفل والتربية والتعليم الإلكتروني”، ويتضمن عدة مجالات منها “فنون الطفل في منظومة التعليم الإفريقي – الطفل الإفريقي وفنونه في الإعلام المحلي والدولي – فنون الطفل وتنمية قدرات الطفل الإبتكارية – فنون الطفل في ظل التغيرات والمتغيرات الراهنة – فنون الطفل لدى الفئات الخاصة – العلاج بالفن وتوظيفه في مشكلات الطفل النفسية والسلوكية – الفن ودورة فى مراحل تربية الطفل وتنشئته – فنون الأداء والغناء الموسيقية لدى الطفل “الطفل الإفريقي” في نطاق التعليم عن بعد والتقنيات الحديثة – فنون الطفل الإفريقي والوسائط المتعددة).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.