كورونا والمؤامرات الكونية

كورونا والمؤامرات الكونية
الازمة التى سببها فيرس كوفيد ١٩ الشهير بكورونا والتى ارعبت العالم اجمع نراها جميعا جائحة وأزمة غير عادية راح ضحيتها الاف من البشر و اثرت على حياة وسلوك معظم الناس فى جميع ارجاء العالم .
تعددت الاقاويل حول سبب ظهور و انتشار كورونا فى جميع انحاء العالم
و ظهرت فى الافق نظرية المؤامره!!
يرى البعض ان الفيرس هو غضب من الله سبحانه وتعالى و لكن يرى اخرون انه من صنع الصين للسيطرة على العالم ويرى البعض انه صناعة امريكية لضرب اقتصاد الصين . ويزعم اخرون انه غاز وسلاح بيولوجى تسرب من احدى القواعد الامريكية وانتشر فى الصين .
اقاويل وروايات عديدة كلها تستند الى نظرية المؤامرة .
وظهرت وجهه نظر اخرى ترى ان كوفيد ١٩ او كورونا هو ثورة للطبيعة على الانسان لاعادة ضبط التوازن البيئى فى كوكب الارض .
فالانسان هو المؤثر الاول و المحرك الاساسى فى هذا التوازن البيئى من خلال نشاطه الدائم والمستمر على كوكب الارض .
وبعد ظهور وباء كورونا وغلق معظم الدول لمجالها الجوى وتوقف حركة الطيران و التجارة العالمية وكذلك توقف نشاط السكان الداخلي وتوقف الانبعاث الحرارى الذى كان يعانى منه كوكب الارض. اصبح الانسان خارج معادلة التوازن البيئى بتوقف تأثيره السلبى على الطبيعة .
فهل الطبيعة قادرة ان تعالج نفسها بنفسها من خلال كورونا لتمنح كوكب الارض القدرة على البقاء لفترة اطول ؟
منذ فترة نشر خبر تلاشى ثقب الاوزون الذى كنا نخشى تأثيرة على القطب الشمالى وقد كانت بعد المؤشرات تؤكد غرق بعض الشواطئ فى العالم ومنها منطقة دلتا نهر النيل بسبب ذوبان جليد القطب الشمالى نتيجة ارتفاع درجه حرارة الارض بسبب الانبعاث الحرارى والذى سيؤدى الى ارتفاع منسوب مياة البحر عن مستوى سطح الارض .
فهل كان لظهور فيروس كورونا تأثير ايجابى للطبيعة ادى الى تعافى كوكب الارض ؟!
اراء واقاويل كثيرة يطرحها البعض و يظل الجنس البشرى معرضا للخطر من هذا القاتل الخفى كورونا الذى عجز الانسان حتى الان على ايجاد مصل وعلاج لمواجهته .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.