عاجل| “مدبولي” يصدر قرارا هاما بشأن خدمة الخط الساخن 105

ابراهيم العتر

ترأس رئيس مجلس الوزراء د.مصطفى مدبولي، اليوم لبخميس 28 مايو، اجتماعاً؛ لمتابعة آخر المستجدات التي تبذلها كافة جهات الدولة، لمواجهة فيروس “كورونا” المستجد، وكذا ما يتعلق بموقف توافر مختلف المستلزمات والأجهزة الطبية اللازمة للتعامل مع هذه الأزمة.

حضر الاجتماع الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، وأسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، والدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، واللواء بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية.

وتابع رئيس الوزراء خلال الاجتماع الموقف الحالي لمختلف المستلزمات والأجهزة الطبية بكافة المستشفيات التابعة لوزارتي الصحة والتعليم العالي، ومدى توافرها بتلك المستشفيات، وصولاً لتقديم كافة أوجه الرعاية الصحية لمختلف الحالات المصابة بفيروس “كورونا” المستجد، مشدداً على ضرورة المتابعة المستمرة لمخزون هذه المستلزمات، بما يضمن توافرها بالكميات المطلوبة وفى الوقت المناسب لكافة المستشفيات على مستوى الجمهورية، مكلفاً هيئة الشراء الموحد بمتابعة هذا الملف، والتأكد من وجود رصيد ومخزون كاف ومستمر من المستلزمات الطبية بجميع المستشفيات.
وأكد رئيس الوزراء على أهمية زيادة كفاءة وفاعلية الخط الساخن 105 الخاص بالتعامل مع الحالات المصابة والمشتبه في إصابتها بفيروس “كورونا”، حيث أكدت وزيرة الصحة في هذا الصدد أنه تم زيادة عدد العاملين به بنحو 150 مقعداً.
ووجه رئيس الوزراء بأن يتم ضم منظومة الشكاوى الحكومية لتتولى المساعدة في تلقي بلاغات المواطنين واستفساراتهم حول فيروس “كورونا”، وذلك بالتنسيق مع مسئولي وزارة الصحة، بما يسهم في سرعة التواصل مع المواطنين وخدمة المرضى، والرد على كافة الاستفسارات، وتقديم خدمة جيدة لهم، مشيراً إلى أهمية أن تأتى هذه المهمة على رأس أولويات عمل منظومة الشكاوى الحكومية خلال هذه المرحلة.
وتمت الإشارة فى هذا السياق إلى أنه يمكن تسجيل الشكاوى من خلال البوابة الإلكترونية لمنظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء “www.Shakwa.eg” ، أو الاتصال بالخط الساخن لمجلس الوزراء المرتبط بالمنظومة 16528، أو من خلال تطبيق “فى خدمتك” على التليفون المحمول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.