يستعد البرلمان المصري برئاسة الدكتور “على عبد العال” للتصويت بشكل نهائي غداً الأحد الموافق 17 مايو 2020 على مشروع قنون بتعديل القانون رقم 137 لعام 1958 الخاص بشأن الاحتياطات الصحية من أجل الوقاية من الأمراض المعدية ومن بينها فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 والمكون من 7 مواد، ومن أبرزها تطبيق غرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه للممتنعين عن ارتداء الكمامة.

وتأتي تلك التعديلات بناء على توصيات رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب” محمد المعماري” استجابه لطبان النواب باللجنة بضرورة ارتداء الكمامة بشكل إجباري خلال الفترة القادمة من اجل مواجهة فيروس كورونا بعد ارتفاع عدد الحالات المصابة بالفيروس الخطير كورونا.

ويهدف مشروع القانون المقدم إلى البرلمان إلى تطوير قدرة السلطات الصحية خلال الفترة القادمة لمواجهة فيروس كورونا المستجد والعديد من الأمراض المعدية، وذلك من خلال تحقيق أهداف جديدة منها تغليظ العقوبات المقررة على مخالفي تلك الأحكام المنصوص عليها، تخويل لسلطات الصحية حق إلزام الأفراد باستخدام الكمامات الطبية خارج السكن، كما أنه يسعى لتمكين السلطات الصحية اتخاذ كافة التدابير الصحية اللازمة من أجل التعامل مع جثث الموتى بسبب الأوبئة.

حيث استحدث القانون نصاً عقبياً بضرورة توقيع غرامة مالية بوقع “خمسة آلاف” على كل من يخالف الالتزام بالكمامات الطبية وغيرها من المستلزمات الوقائية خارج السكن الخاص بهم، وذلك وفق القواعد والإجراءات التي يحددها وزير الصحة خلال الفترة القادمة، و نصت المادة20 مكرر:

” لمنع انتشار أمراض القسم الأول، يجوز لوزير الصحة بقرار منه أن يلزم الأفراد المسموح لهم بالتنقل باستخدام الكمامات الواقية أو الأقنعة الطبية أو الأوشحة وغيرها من المستلزمات الوقائية الأخرى خارج أماكن السكن، على أن يحدد هذا القرار الشروط والضوابط المنظمة لذلك، وأماكن تطبيقه ومدة سريانه، وكذا الاشتراطات الواجب توافرها في هذه الأدوات والمستلزمات الوقائية”.

ويصوت البرلمان على مشروع قانون من اجل مواجهة انتشار فيروس كورونا والفيروسات المعدية، حيث نصت المادة 26 مكرر انه يعاقب بالحبس والغرامة المالية التي لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تتجاوز عشرة آلاف جنيه أو بهاتين العقوبتين كل من عطل أو أعاق دفن الميت أو أي طقوس الدفن  بالمخالفة للقواعد التي يحددها وزير الصحة، وتضاعف العقوبة في حال العودة أو اذا اقترنت تلك الفعال باستخدام العنف أو القوة لتعطيل دفن الموتى.