نائب وزير المالية السابق: قرض صندوق النقد الحالي يهدف لدعم القطاع الصحي وتداعيات أزمة  كورونا

ابراهيم العتر

 
 
أكد عمرو المنير  نائب وزير المالية السابق للسياسات الضريبية، أن مصر ليست الدولة الوحيدة التي لجأت للاقتراض ، مشيراً إلى أن أمريكا تعتزم إقتراض ثلاثة تريليونات دولار، كما تعتزم السعودية طلب اقتراض 26 مليار دولار 
 
 
 
وأضاف خلال حواره مع الإعلامي محمد ناقد، في برنامجه «يوميات ناقد» الذي يذاع عبر قناته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي «يوتيوب» ، أن القرض الذي حصلت مصر عليه من صندوق النقد الدولي بقيمة 2.7 مليار دولار تقريبا، يختلف عن القرض الذي تم الحصول عليه من الصندوق في عام2016 
 
 
وأوضح «المنير» أن قرض عام 2016 كان بهدف دعم برنامج الإصلاح الإقتصادي ودعم برامج الحماية الاجتماعية في تلك الفترة، أما بالنسبة للقرض الحالي فهو من أجل دعم القطاع الصحي، وكذلك سد العجز الناتج عن أزمة «كورونا» في إيرادات الدولة المصرية، خاصة بعد تراجع تدفقات النقد الأجنبي وكذلك الحصيلة الضريبية
 
 
وأشار إلى أن هناك أكثر من أربعين دولة حول العالم طلبت قروض من أماكن مختلفة من بينهم الولايات المتحدة الأمريكية والتي تقترب من اقتراض ثلاثة تريليونات دولار، والمملكة العربية السعودية طلبت ما يقرب من 26 مليار دولار 
 
 
واختتم نائب وزير المالية السابق للسياسات الضريبية، أن الفائدة علي هذا القرض منخفضة جدا وتسدد بعد فترة سماح ٤ سنوات وأنه من الممكن أن يكون هناك دفعة ثانية قريبا ليصل الإجمالي إلى خمسة مليارات دولار 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.