عائلات شعث تستنكر هدم حماس وبلدية خانيونس بهدم منزل والاستيلاء على أرضه

 

ابراهيم العتر

أكدت  عائلة شعث انها تملك الأرض التي قامت سلطة الأراضي بالتعاون مع بلدية خانيونس بهدم المنزل المقام عليها فجر اليوم

وقالت  العائلة أنها اشترت هذه الأرض قبل اكثر من ٥٥ عاما وكانت تزرعها وتسكنها منذ ذلك الوقت وقامت بحفر بئر مياه خاص بالعائلة في ذلك الوقت.

واضافت العائلة ان الاحتلال الاسرائيلي عجز عن السيطرة على هذه الأرض بسبب صمود ابناء العائلة والجيران من خلال زراعة الأرض وإقامة المساكن فيها منذ عشرات السنين.

واستهجنت العائلة بيان سلطة الأراضي والذي يدعي ان الأرض ليست بارض حكومي

وتسائل البيان  هل الأرض التي بنا عليها  كلا من رئيس الحركة في غزة ابو إبراهيم السنوار او حتى إسماعيل هنية او حتى ماهر ابو صبحة هي ارض طابو.

تؤكد العائلة ان الوضع القانوني لهذه الأرض هو نفس الوضع القانوني لكامل أراضي محافظة رفح ومناطق عديدة والسؤال هل أنهت حماس تعديات الناس في المواصي ومناطق عديدة والتي آلت للناس بطريق وضع اليد بعد الانسحاب؟ وهل يجوز ان توزع حكومة غزة الأراضي على موظفيها لسد عجزها المالي؟؟؟

وقالت العائلة ان العائلة تملك مباني ومزارع في القسيمة المذكورة في بيان سلطة الأراضي منذ عشرات السنين وان المنزل الذي هدم فجر اليوم هو نفس المنزل الذي هدمته جرافات الاحتلال عام ٢٠٠٤ والذي عجزت الحكومة عن اعادة بنائه .

وتطالب عائلة شعث حكومة غزة بالاعتذار الفوري وتعويض الضرر الذي حصل بسبب سلطة الأراضي كما تطالب باقالة كلا من رئيس سلطة الأراضي والمتورطين من موظفي بلدية خانيونس .

سوف تواصل العائلة نضالها وسوف تكثف حملتها في العالمين العربي والإسلامي من اجل وقف هذا الاعتداء الآثم وحتى نيل الحقوق المعنوية والمادية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.