وزير الدفاع يدشن الفرقاطة الشبحية “الأقصر” بالأسطول البحري المصري

ابراهيم العتر

زار الفريق أول محمد زكى القائد العام  للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربىي، قيادة القوات البحرية برأس التين، بحضور الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وعدد من كبار قادة القوات المسلحة، حيث بدأت مراسم الزيارة بتفقد الغواصة S-43 من طراز (209/1400) ألمانية الصنع المنضمة حديثًا إلى القوات البحرية.
تأتي الزيارة استمرارًا لجهود القوات المسلحة فى دعم القدرات القتالية والفنية لعناصرها.
ونقل القائد العام تحية وتقدير الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة لرجال القوات البحرية لما يبذلوه من جهود لحماية المياه الإقليمية والثروات الإقتصادية المصرية.
كما أثني على طاقم الغواصة وانضباطه وإصراره على تنفيذ مهمة استلامها وإنهاء كافة مراحل التدريب والاختبار فى توقيت مبكر رغم ظروف انتشار فيروس كورونا عالميًا.
واستمع وزير الدفاع إلى شرح مفصل لكافة الخصائص الفنية والقتالية للغواصة S-43، وكيفية تنفيذها للمهام المكلفة من خلال منظومة التسليح المتطورة، وتمثل الغواصة الجديدة قوة ردع كبرى تضاف إلى الأسطول البحرى المصرى الذى شهد خلال الآونة الأخيرة طفرة تكنولوجية هائلة في منظومات التسليح والكفاءة القتالية وفقاً لأحدث النظم العالمية.
أعقب ذلك، حضور الفريق أول محمد زكى مراسم تدشين الفرقاطة الشبحية “الأقصر” طراز “جوويند” بترسانة الإسكندرية وهى الفرقاطة الثالثة التى يتم بناؤها على أرض الوطن بالتعاون مع شركة naval group التى تعد أحد قلاع الصناعة الفرنسية فى تكنولوجيا بناء وتصنيع السفن .
وبدأت المراسم بكلمة رئيس مجلس إدارة شركة ترسانة الإسكندرية البحرية أشار خلالها إلى الأهمية الإستراتيجية لشركة ترسانة الإسكندرية خاصة فى مجال الصناعات الثقيلة.
كما أكد الطفرة التى تحققت خلال الفترة الماضية نتيجة لبرامج التصنيع المشترك وتوطين تكنولوجيا بناء السفن مع توفير أعلى مستويات مراقبة الجودة الصناعية بالتعاون مع ترسانات البناء العالمية .
و أعرب السفير الفرنسى بالقاهرة ستيفان روماتيه عن سعادته بالمستوى الإحترافى الذى لمسه فى رجال شركة ترسانة الإسكندرية، وسعيهم للإلمام بأحدث التقنيات والخبرات بما مكنهم من تنفيذ الفرقاطة الجديدة فى توقيت قياسى وفقًا للبرنامج الزمنى المتفق علية للتصنيع، والذى يعد تكليلاً للعلاقات المتميزة بين القيادة السياسية لمصر وفرنسا والتى شهدت تعاون مثمر فى العديد من المجالات خلال الآونة الأخيرة
وأكد الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية، فى كلمته، دعم القيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة لتنفيذ إستراتيجية شاملة لتطوير وتحديث الأسطول البحرى المصرى لتعزيز الأمن والاستقرار فى مناطق عمل القوات البحرية ومياهنا الاقتصادية، ودعم القدرة على مواجهة التحديات والمخاطر التى تشهدها المنطقة، كذلك تدبير وحدات بحرية حديثة ذات قدرات قتالية عالية، فضلاً عن إعداد وتأهيل كوادر شابة يتم تدريبهم وتأهيلهم على أعلى مستوى.
كما وجه الشكر لشركة ترسانة الإسكندرية وجميع العاملين بها على ما يبذلونه من جهد وعمل دؤوب لإعلاء شأن الوطن والإسهام فى رفعته وتقدمه .
 ودشن وزير الدفاع الفرقاطة الشبحية “الأقصر” طراز “جوويند” إيذاناً بتجهيزها استعداداً لدخولها الخدمة بالقوات البحرية المصرية.
وفى نهاية المراسم، تفقد القائد العام أولى تجارب الإبحار للفرقاطة الشبحية ” بورسعيد ” بطاقمها المصرى ، وكذا تفقد الوحدات البحرية المصنعة فى القوات البحرية من لنشات مرور ساحلى، ولنشات قتالية للوحدات الخاصة البحرية أثناء أختبار جاهزيتها بالبحر.
 وأكد وزير الدفاع، أهمية مواصلة العمل بتفانى وإخلاص من أجل زيادة القدرات الصناعية البحرية وتحويل مصر إلى قلعة من قلاع التصنيع بعقول وسواعد أبنائها المخلصين .
حضر المراسم محافظ الإسكندرية ووفد فرنسى رفيع المستوى يترأسه السفير الفرنسى بمصر وقيادات وعمال ومهندسى شركة ترسانة الإسكندرية للصناعات البحرية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.