مؤسسة العناني: أطلقنا أكبر مبادرة لدعم مستشفيات العزل ورفع كفاءة 100 جهاز تنفس صناعي في 20 مستشفى

ابراهيم العتر

تواصل مؤسسة العناني للتنمية الإنسانية، حمله الدعم القومية لمستشفيات العزل لرفع كفاءة غرف العناية المركزة بمستشفيات العزل والحجر الصحي وصيانة أجهزة التنفس الصناعي بالمستشفيات، والتي تتضمن في مرحلتها الأولى تطوير وصيانة ورفع كفاءة 100 جهاز في أكثر من 20 مستشفى علي مستوي الجمهورية ، في إطار مبادرتها لدعم جهود الدولة و وزارة الصحة في مواجهة وباء فيروس كورونا، إضافة إلى تعقيم وتطوير غرف الرعاية المركزة في مستشفيات العزل والحجر الصحي، للحفاظ على جيش مصر الأبيض من الأطباء و العاملين بالقطاع الطبي حتى لا يتعرضوا للإصابة بالفيروس أثناء مخالطتهم للمرضى.

 

وقال المهندس محمود العناني، رئيس مجلس أمناء المؤسسة، إن صيانة ورفع كفاءة أجهزة التنفس الصناعي تأتي في سياق مبادرة “بنساعدهم يتنفسوا” والتي تهدف إلى تحسين كفاءة استخدام موارد الدولة في مواجهة الفيروس، وبخاصة في ظل الأزمة التي يعاني منها العالم والارتفاع الكبير في أسعار أجهزة التنفس الصناعي والتي تتراوح بين 350 ألف و 700 ألف جنية، فضلًاعن عدم توفر الاحتاجات المطلوبة بسبب تزايد الطلب عليه من أنظمة الصحة العالمية.

 

وأضاف العناني في تصريح له، المبادرة هدفها صيانة ورفع كفاءة أجهزة التنفس الصناعي والمونيتورز وأجهزه التعقيم في كافة المستشفيات العامة والجامعية ومستشفيات العزل والحجر الصحي على مستوى الجمهورية، والتي بدأت مرحلتها الأولى بـ 100 جهاز تنفس صناعي في 20 مستشفى، وانتهت من تسليم عدد كبير منها بعد إجراء الصيانة اللازمة وتغيير قطع الغيار لتحسين كفاءة الأجهزة وزياده القدره الاستيعابيه بهم، ومنها 4 أجهزة تنفس صناعي تسلمتهم مستشفى حميات العباسية و7 أجهزة تسلمتهم مستشفيات جامعه عين شمس و٤ أجهزه لمستشفي حميات المنيا، إضافة إلى جهود المبادرة في تعقيم وتطهير مستشفيات العزل والحجر الصحي وغرفة العناية المركزة بها، ضمن إجراءات حماية الأطباء الذين يمثلون خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس، والتي بدأنها في مستشفى صدر المنصورة و10 مستشفيات أخرى على مستوى الجمهورية.

 

وفي السياق ذاته، تسعى المؤسسة لتنمية مهارات المتعاملين مع مصابين فيروس كورونا من خلال تدريبهم على حماية أنفسهم من التعرض للإصابة للفيروس، والتي بدأتها بتدريب المسعفين في 6 محافظات كـ مرحلة أولى بالتعاون مع هيئة الإسعاف المصرية، لضمانات التعقيم الأمثل قبل دخول المريض وبعد خروجه إضافة إلى الاسعافات الأولوية لمريض فيروس كورونا واستخدام الأجهزة الطبية، ويعد البرنامج نموذجًا رائدًا في تدريب وتأهيل مسعفي مصر لتقديم أفضل خدمات الإسعاف المتطورة والمتميزة، كما أطلقت المؤسسة مبادرة لتعقيم كافة سيارات الإسعاف في العديد المحافظات.

 

كما تتبني المؤسسة دعم أطقم التمريض الذين يعملون بمستشفيات العزل والذين يبعدوا عن أهلهم وأولادهم بالاسابيع، وأصيب بعضهم بالمرض، وذلك من خلال تقديم الدعم لهم ولأسرهم لضمان توفير احتياجاتهم الأساسية.

 

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة العناني للتنمية الإنسانية، واحدة من أهم المؤسسات الخيرية المتكاملة، التي تقدم الدعم لآلاف الأسر في مختلف المحافظات المصرية، أسسها المهندس محمود العناني الذي خصص جزء كبير من أرباحه في تمويل المؤسسة التي لا تقبل تبرعات، رغم تنفذيها لعشرات المبادرات التي ساهمت من خلالها في تنمية وترقية المجتمع بطريقه علميه مستدامه .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.