خبير التعليم  الدولى وليد ابو شقرا: “كورونا ” قد تتجاوز العام و تدريب الهيئة التعليمية على التكنولوجيا هام

 ابراهيم العتر

اكد خبير التعليم الدولى وليد ابو شقرا ان التخطيط للتعليم لابد ان يكون على مدى بعيد فى ظل ازمة “كورونا” لأنها لن تنتهى قبل سنة او سنتين .

اضاف اذا قام وزير التعليم بتأجيل الفصل الثالث لشهر سبتمبر فاعتقد انه لن يتمكن من ان يجمع الطلاب بالمدارس فى ظل هذه الازمة العالمية و من هنا يجب ان نتعامل على أرض الواقع و نقوم بتدريب المدرسين حت يقوموا بالعملية التعليمية للطلاب عن طريق التليفزيون و الانترنت .. لان بدون ذلك نخسر كثيرا و لن يفيد ان نستخدم التكنولوجيا مع الصف الاول و الثانى الثانوى و استبدال الامتحانات بالأبحاث دون الخطوات المتعلقة بالمدرس..  ثم كيف نطالب هؤلاء الطلاب بأبحاث و هم ليسوا مدربين على عمل هذه الابحاث و قواعدها .

اشار ان الاهم من ذلك هو تدريب الهيئات التعليمية او التدريسية لأنها اول خطوة فى النهضة التعليمية فهى المستقبل الذى ستعتمد عليه العملية التعليمية .

و قال ابو شقرا فى ” بيانه اليوم” ان فتح الدنمارك مدارسها جزئيا امر من المغامرة و قد تكون غير محسوبة .. رغم ان اكثر من 50 % من ضحايا كورونا من اوروبا و الاقتصاد متوقف عندهم .. فهم مضطرين للتعايش مع تحديد نسبة الضرر الصحى .. مشيرا ان الامكانيات متفوقة لدى الغرب على دول العالم الثالث و رغم كل ذلك  سنرى اذا تنجح هذه التجربة ام لا .

اضاف بأمريكا الرئيس الامريكى دونالد ترامب يريد فتح الاقتصاد لأنه بين مطرقة انتشار و ضحايا اكثر لفيروس كورونا و بين انهيار اقتصادى يصيب البلاد .

و هو يفكر حاليا فى ايجاد طريقة للخروج من هذا المأزق لأنه اذا لم يجد الحل سيكون لديه ازمة كبيرة لأنه وضع مواعيد طموحة قد لا تحقق ما يريد.. و اذا زاد الوضع سوءا و انتشرت البطالة و توقفت العجلة الاقتصادية سيكون هناك صعوبة فى اعادة انتخابه ووضعه السياسى سيكون مهددا بلا شك .

و اكد ابو شقرا و هو عضو المجلس الاستشارى الامريكى انه لابد من التفكير فى الحلول بدلا من التأخير فى التعليم اكثر مما هو عليه الان .. لابد من ايجاد شيء فعال و سريع .. مؤكدا نحن فى مدارسنا فى العالم نسير فى التعليم عن بعد بنجاح هائل .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.