بالفيديو :لميس اشرف تكشف :علاقة المقوقس حاكم مصر بليلة النصف من شعبان

 

ابراهيم العتر

كشفت لميس اشرف  الكاتبة والروائية علاقة المقوقس حاكم مصر بليلة النصف من  شعبان

 

واشارت اشرف   ان الحكاية بدأت في دمياط، مدينة دمياط سميت  على من  بناها وهو دمياط بن اشمون بن مصرايم بن حام بن نوح عليه السلام بعد ما فتح المسلمين مصر ودخلوا الاسكندرية كان لابد ان يفتتحوا مدينة دمياط

و كان حاكم مدينة دمياط وقتها؟ هاموك هاموك و هو خال المقوقس حاكم مصر

 

وتابعت   اشرف  عندما اراد المسلمين ان يفتتحوا دمياط ارسل عمرو بن العاص قائد مسلم مع جيش صغير وهو المقداد بن عمرو أو المقداد بن الأسود يحاصر المقداد وجيشه أسوار مدينة دمياط ويخرج يقاتلهم الأبن الكبير ل هاموك فيتقتل

واحد من مستشارين هاموك وهو الديرجان يسلم ويقنع هاموك ب الاستسلام فقتله هاموك

واوضحت ان ابن الديرجان بعد ان  أسلم، وذهب للمقداد بن عمرو بليل وفي فتحة في سور مدينة دمياط تم اخترقاها  ودخلوا جنود المقداد منها وقفلوا الفتحة مرة اخرى

وكان مع ابن الديرجان 80 فارس أسلموا ومع المقداد عدد من المسلمين  وفى الصباح استقيظ  هاموك وجنوده ولم يجدو احد خارج  أسوار المدينة  فقالوا ان  المسلمين انسحبوا ووذهبوا وفتح هاموك أسوار المدينة واخرجوا الرجال خارجها

وقتها طلع ابن الديرجان والمقداد وجنودهم وقفلوا عليهم أسوار المدينة  وبقي ابن الديرجان والمقداد والنساء والاطفال جوه المدينة ورجال دمياط خارج الأسوار وبذلك اخدوا المدينة

وبقى ابن هاموك -شطا- بالذاخل  لانة كان  يحب العزلة والقراءة وكان في بيته لم يخرج شطا بعدها أسلم، وأقنع هاموك فأسلم وظلوا ا يقاتلون في صفوف المسلمين في حرب بين دمياط وجزيرة تنيس، إلى كان حاكمها أبو ثوب – ب يستشهد شطا بن هاموك  أبو ثوب بعدها أسلم، لكن شطا شهيد المعركة دفن مكان ما قتل بثيابه، وكانت ليلة مقتلة هي ليلة نص شعبان في دمياط في جامع الشيخ شطا، الذى بنى وبقي له مولد أو موسم نصف شعبان في دمياط احياءا لذكري شطا بن هاموك  وليلة نص شعبان يقال أنها ليلة تحويل القبلة من القدس للكعبة

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.