“فرح ومأتم” يقودان المعتمديه لخطر تفشي وباء “كورونا”

 

ابراهيم العتر

واصلت وزارة الصحة فرض الحظر الصحي على القرى التي يظهر فيها فيروس كورونا ضمن  الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الدولة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد

 

وكان آخر القرى التي تعرضت للحجر هي “المعتمدية” التابعة لمركز كرداسة وذلك اعتباراً من أمس الثلاثاء بناء على التعليمات الواردة من وزارة الصحة ولمدة 14 يوماً حفاظاً على الأهالي وذويهم.

وأكدت محافظة الجيزة اتخاذ عدد من الإجراءات لتسهيل سبل المعيشة لأهالي القرية وتشمل توصيل الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة وأيضاً ألبان أطفال للمنازل وتوفير سيارات إسعاف لنقل أي حالات مرضية حرجة إلى المستشفيات، علاوة على توفير متطوعين من داخل القرية لتقديم الخدمات لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وكلف محافظ الجيزة مديريات التموين، التضامن  الجمعيات الأهلية لتوفير كل السلع التموينية والخبز والخضار والفاكهة وكذلك توفير منافذ من سيارات شباب الخريجين واليوم الواحد.

من جانبه  قال المهندس علاء والي عضو مجلس النواب عن دائرة كرداسة  في تصريحات صحفية إن عدد الإصابات بفيروس كورونا وصل في قرية المعتمدية بمحافظة الجيزة إلى 9 حالات حتى الآن، وحالتين وفاة، كما تم عمل حجر صحي لـ200 حالة كانت مخالطة للحالات المصابة.

وأوضح عضو مجلس النواب  أن حالتي الوفاة تزيد أعمارهم عن الستين عاما والإصابات تتراوح أعمارهم ما بين الخمسين والستين عاما  وفيما يخص المخالطين من كافة الفئات العمرية.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن الحالات المصابة بالفيروس بدأت بالظهور يوم الخميس الماضي  نتيجة الاختلاط في بعض المناسبات تمثلت في فرح شعبي وعزاء.

وشدد عضو مجلس النواب على ضرورة زيادة الوعي والتثقيف لدى المواطنين، لتغيير بعض الموروثات المعتقدات والالتزام بتعليمات منظمة الصحة العالمية والإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها الحكومة المصرية لمنع انتشار الفيروس.

ولفت “والى” إلى أن قرية المعتمدية مجتمع ريفي وأنه بعد ظهور أول حالة لمصاب بالفيروس ووفاته تجمع الأهالي عند المقابر بدون معرفة سبب وفاة الرجل  وتم تقديم واجب العزاء لأسرته بـالمصافحه والأحضان وهو ما تسبب في تفشي الفيروس.

وتابع   المهندس علاء والي عضو مجلس النواب عن دائرة كرداسة   منذ انتشار خبر تفشي الفيروس بالقرية هناك حالة من الوعي الشديد لدى الأهالي وفرضت قوات الشرطة كردون أمني متكامل حول القرية  مؤكدا أن جميع الخدمات تعمل داخل القرية وأن العزل يقتصر على منع الدخول والخروج من وإلى القرية  وأن جميع السلع متوافرة داخل القرية.

ووجه المهندس علاء والي رسالة للأهالي بضرورة إتباع إرشادات وزارة الصحة والتزام المنازل حتى يتم القضاء على الفيروس.

وبدأت المحافظة في نشر سيارات تحمل مكبرات الصوت تجوب شوارع القرية لنشر التوعية الصحية اللازمة والتعاون مع الأجهزة الأمنية والتنفيذية حتى الانتهاء من تلك المرحلة الاستثنائية.

وكلّف المحافظ كلاً من مديرية الصحة ورئيس مدينة كرداسة بنشر سيارات لتعقيم وتطهير شوارع ومنازل القرية.

لم تكن قرية “المعتمدية”  الوحيدة التي تعرّضت لفرض الحجر الصحي فقد سبقتها قرية “أبو ربيع” التابعة لمحافظة الإسماعيلية البالغ عدد سكانها 149 شخصاً متواجدين في 49 منزلاً  بعد اكتشاف إصابة زوجين بفيروس كورونا، وبعد تتبع الرجل تم اكتشاف قيامه بزيارة والده في القليوبية ما جعل مديرية الصحة بالإسماعيلية تخاطب نظيرتها في القليوبية لتتبع جميع الأشخاص الذين تقابل معهم الشخص المصاب، ومتابعة أهالي القرية على مدار 24 ساعة لمدة 14 يوماً فترة الحجر الصحي، كما أرسلت وزارة التضامن الاجتماعي مستلزمات غذائية إلى أهالي القرية مع تنفيذ عملية تعقيم شاملة للقرية بالكامل.

وكانت قرية “الهياتم” التابعة لمركز المحلة الكبرى في محافظة الغربية  قد خضعت للحجر الصحي  ومنع دخول وخروج أحد منها بعد ظهور 8 نتائج إيجابية لأشخاص مصابين بفيروس كورونا المستجد، وارتفاع عدد المصابين بمحافظة الغربية لـ14 حالة منها 8 حالات من هذه القرية.

وكان مستشفى صدر المحلة قد استقبل أحد الأشخاص ويعمل مديراً لأحد مطاعم البيتزا العالمية التي تمتلك فروعاً لها بمصر ومن بينها مدينة طنطا  وتبين إصابته بالفيروس خصوصاً بعد اجتماعه بمدراء له في سلسلة محلات البيتزا وتبين فيما بعد إصابة 7 من أقاربه  بينهم والده ووالدته  وزميلان له بالعمل أحدهما من طنطا والثاني من مركز كفر الزيات بالمحافظة عينها  ما جعل وزارة الصحة تتخذ قرار عزل القربة خصوصاً أن المصاب الرئيسي، خالط عديداً من أهالي القرية وحضر عزاء أحد الأهالي، ما جعل هناك شكوكا حول وجود مزيد من المصابين.

وإزاء ما حدث تقرر نقل المصابين إلى مستشفى العزل بالنجيلة  ومنع خروج الموظفين أو العاملين بالمصالح الحكومية من القرية إلى المدينة، خشية أن يكونوا حاملين للفيروس.

كما شهدت القرية التي يبلغ عدد سكانها نحو 75 ألف نسمة وتبعد مسافة 7 كيلو مترات عن مدينة المحلة أعمال تطهير وتعقيم مستمرة للحد من انتشار الفيروس.

وشهدت قرية “شرانيس” التابعة لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية  قرار عزل بعدما ثبتت إيجابية حالة مصابة بكورونا لرب أسرة في القرية  وبالكشف عن أسرته تبينت إصابة زوجته واثنين من أبنائه وزوجة أحدهم  حيث ثبتت إيجابية التحليل  وتأكد إصابتهم بالفيروس القاتل.

محافظة المنوفية بدورها قررت فرض عزل كامل للمنطقة التي تم اكتشاف الوباء بها، مع فرض كردونات صحية وتنبيه أهالي القرية بعدم الاقتراب أو الوصول إلى تلك المنطقة.

وبعد أن أمضت مدينة “بلقاس” التابعة لمحافظة الدقهلية أمضت 14 يوماً في الحجر المنزلي  عادت المدينة لممارسة الحياة بشكل طبيعي مع استثناء بعض الأسر للاطمئنان على أهلها لعدم إصابتهم بفيروس كورونا وتواصل أجهزة الدوله ممثلة فى رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الصحه فرد الأجراءات الأحترازيه لمحاصرة ذلك الفيروس القاتل مناشدة المواطنين التعاون معها من أجل الحفاظ على أرواحهم من خطر أنتشار جائحة كورونا التى نالت من كبريات الدول على مستوى العالم

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.