ولي العهد السعودى يقود حملة اعتقالات  لعدد من الأمراء بعد تداول أنباء بوفاة الملك

0 0

 

ابراهيم العتر

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي  ووسائل الإعلام  أنباء غير مؤكدة  تشير إلى وفاة الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين وذلك بالتزامن مع إعلان اعتقال عدد من الامراء.

ولاقت تلك الأخبار رواجًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلا أنه حتى الآن لا يوجد أي نفي رسمي أو تأكيد لتلك الأنباء المترددة خاصة وسط حالة التخبط التي تشهدها المملكة بسبب اعتقال عدد من الأمراء.

و نشرت صحيفتي وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز الأميركيتين أنه تم اعتقال الأميرين أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك السعودي وولي العهد السابق محمد بن نايف.

وفي أنباء خاصة حصلت عليها الصحيفتان، قالت إن السلطات السعودية تتهم الأميرين أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف بالخيانة العظمى وأنهما يواجهان عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة.

كما أكدت الصحيفتان أن حملة الاعتقال شملت الأمير نواف بن نايف شقيق ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف، مشيرين إلى أن هناك مجموعة مقنعة من حرس الديوان الملكي، قاموا باعتقال الأميرين أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف صباح أمس الجمعة من منزليهما اللذين أخضعا للتفتيش.

وحسب صحيفة نيويورك تايمز فإن الأمير محمد بن نايف، كان قيد الإقامة الجبرية منذ الإطاحة به كولي للعهد من قبل ولي العهد الحالي الأمير محمد بن سلمان. وأن الاعتقالات تأتي في وقت حساس للسعودية والعائلة المالكة، حيث أثار قرار الأمير محمد بن سلمان وقف الزيارات الدينية إلى الحرم المكي جراء فيروس كورونا.

 

وتداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، أخبار تشير إلى اعتقال سلطان بن سلمان، وردد تلك الأنباء الناشط القطري بوغانم، بقوله: “معلومة غير مؤكدة سأنقلها لكم كما.. وصلتني يقال بأن سلطان بن سلمان ايضا”.

وقالت مصادر لـ”نيويورك تايمز” إن حملة الاعتقالات طالت الكثير من الأمراء و الرؤوس الكبيرة التي تعاونت معهم أو يشك في ولائها لولي العهد بن سلمان.

وأشارت المصادر المقربة من السلطات، إلى أن الإتهامات كبيرة ولن يخرج منها الامراء إلا بمعجزة أو إنقلاب كبير من بقية الأمراء و الشعب السعودي لإنهاء بطش بن سلمان، وإلا مصيرهم الإعدام بتهمة الإنقلاب وخيانة قسم الولاء.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.