انطلاق المرحلة الاولي من مبادرة لزراعة 3 الاف شجرة بمدينة اسوان الجديدة

0 0

 

ابراهيم العتر

انطلقت اليوم بمدينة اسوان الجديدة المرحلة الاولي من مبادرة “ازرع ضل ….. ليك وللكل” لزراعة 3000 شتلة من الاشجار الخشبية كثيفة الظل وذلك بدعم من جامعة اسوان ومديرية التربية والتعليم وكلية الدراسات الاسلامية بنات وبحضور القيادات التنفيذية بالمحافظة ممثلة في جهاز شئون البيئة والشباب والرياضة والتضامن الاجتماعي

وقال المهندس احمد رشاد رئيس جهاز بمدينة اسوان الجديدة ان هدف المبادرة تحقيق مفهوم التنمية المستدامة عبر منظومة بيئية متكاملة من خلال مراعاة الأثر البيئي في التخطيط و التصميم والتنفيذ وفق الرؤية العامة لهيئة التعمير بوزارة الاسكان والمجتمعات العمرانية

و اضاف أن تدشين هذه الحملة تم بالتنسيق والتعاون مع مجموعة من الكيانات الاهلية والخاصة هي جمعية اسوان الجديدة بأسوان ومؤسسة دعم الاعلام المحلي والتنمية الانسانية بأسوان ومؤسسة تنمية الاسرة المصرية بأسوان ومؤسسة ادم للبدائل الطبيعية و شركة شمس للمقاولات لتحقيق نفس رؤية الجهاز من خلال اليات أهليه تتكامل مع رؤية الجهاز للمساهمة في سرعة الانجاز والحفاظ علي ما تتحقق من نجاح والبناء عليه وصولا لهدف مشترك ينشده الجهاز كقطاع حكومي وبالتعاون مع قطاع اهلي يمثل سكان المدينة اصحاب المصلحة في اعمار وتطوير المدينة

واكد عبدالله ابوالحمد رئيس مؤسسة دعم الاعلام المحلي والتنمية الانسانية بأسوان احدي الكيانات الاهلية المساهمة في المبادرة ان المشاركة المجتمعية والجهود الطوعية أهم أهدافنا من أجل تغيير وتجميل مدينتا لسرعة اعمارها ولذلك أطلقنا بالتعاون مع جهاز المدينة هذه مبادرة لزراعة 20 الف شجرة علي مراحل واننا بصدد تنفيذ جدارية ضخمة في مدخل المدينة بمساهمات ذاتية من سكان المدينة واصحاب الاراضي ونسعي في الفترة القادمة الي توفير شتلات الاشجار المثمرة لسكان المدينة بأسعار رمزية

واشار عنتر شمس مسئول الاتصال بالمبادرة ان عملية التشجير تم تنفيذها من خلال شباب المتطوعين من جامعة اسوان والمعاهد العليا والمتوسطة ومراكز الشباب بالإضافة لتلاميذ مدارس مدينة اسوان الجديدة الصغر لخلق جيل جديد لديه الوعي الصحي والبيئي ويتمتع بمهارات القيادة محافظا على البيئة باعتبارها الخطوة الأولى للحد من المشكلات البيئية

والمح الدكتور طه مرغني استشاري المبادرة الي أن نصيب الفرد من المسطحات الخضراء يعد أحد أهم مؤشرات تقييم جودة حياة الإنسان من حيث الظروف البيئية والاجتماعية نظراً لما توفره من فوائد بيئية متمثلة في تحسين جودة الهواء والتربة مع التخفيف من الآثار السلبية لظاهرة التغيرات المناخية فضلاً عمّا تمثله تلك المسطحات من متنفس للمواطنين وفوائدها الجمالية

لافتا الي التنسيق مع ادارة الزراعة بالجهاز لوضع معايير تحديد أنواع وأحجام الأشجار المستخدمة في المبادرة تتضمن قلة الاحتياجات المائية وأن تكون من الأشجار المتساقطة وأن تمتاز بسهولة الرعاية والصيانة ومقاومتها للظروف المناخية بما يتناسب مع مكان الزراعة إلى جانب قدرة تلك الأشجار على امتصاص أكبر قدر من الملوثات والأتربة العالقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.