بحضور الرئيسة التنفيذية للبنك الأفريقي في الشرق الأوسط:

نائب الوزير: المحطة تخدم أكثر من ۱۲ مليون نسمة.. وتعد الأكبر في العالم من حيث نوعية المعالجة

 

أعضاء لجنة الإسكان بمجلس النواب يعربون عن سعادتهم وفخرهم بهذا المشروع العملاق.. لما له من أثر فعال في المحافظة على البيئة والصحة العامة

 

الرئيسة التنفيذية للبنك الأفريقي تؤكد استعداد البنك لاستكمال المشاركة في مسيرة التنمية بمصر.. لتكون أحد أهم شركاء التنمية

ابراهيم العتر

 

اصطحب مسئولو قطاع المرافق والبنية الأساسية بوزارة الإسكان،  أعضاء لجنة الاسكان بمجلس النواب، فى جولة بمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بالجبل الأصفر، وذلك بحضور الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، والدكتور أسامة حمدي، مستشار وزير الإسكان لشئون المتابعة والمرافق، والمهندس حسن الفار، رئيس الجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحي، والدكتور محمد حسن، رئيس الجهاز التنظيمي لمياه الشرب والصرف الصحى وحماية المستهلك، والسيدة مالی بلومبرج، الرئيسة التنفيذية للبنك الأفريقي في الشرق الأوسط.

ورحب الدكتور سيد إسماعيل، بأعضاء لجنة الإسكان بمجلس النواب، ونقل لهم تحيات الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مؤكداً أن مشروع محطة معالجة الصرف الصحي بالجبل الأصفر ليس مجرد مشروع صرف صحي لمدينة، بل هو مشروع قومى لأنه يخدم أكثر من ۱۲ مليون نسمة، وهو ليس فقط أكبر محطة لمعالجة الصرف الصحي في الشرق الأوسط، بل يعد أكبر مشروع في العالم من حيث نوع تقنية المعالجة، حيث إن أكبر محطة معالجة في المكسيك تعالج ابتدائيا فقط، بينما محطة الجبل الأصفر تعالج ثنائيا.

وأضاف نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، أن خطة الوزارة ليست فقط في معالجة الصرف الصحي بمختلف مناطق الجمهورية، بل نهدف لإعادة استخدام المياه المعالجة، وتعظيم الاستفادة من كل قطرة مياه، فعلى سبيل المثال يقوم مشروع معالجة بحر البقر، بمعالجة 5 ملايين م3/يوم، لإعادة استخدامها في الزراعة.

وأثنى الدكتور سيد إسماعيل، على العاملين بالجهاز التنفيذى لمياه الشرب والصرف الصحي، ومحطة الجبل الأصفر، ووجه لهم الشكر لجهودهم فى المحافظة على الاستثمارات التي تم انفاقها، كما وجه الشكر لشركاء التنمية، وخاصة البنك الأفريقي للتنمية، لدوره الرئيسي في تمويل الأعمال الكهروميكانيكية في الجزء الثاني من المرحلة الثانية بمحطة معالجة الجبل الأصفر، مشيدا بدور نواب الشعب في نقل نبض الشارع سواء بالإيجاب أو السلب، للوصول إلى تحقيق رضا المواطن المصرى.

وأشار المهندس حسن الفار، رئيس الجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحى، إلى حجم المشروعات الكبيرة التي يقوم الجهاز بتنفيدها من خلال الخطة الاستثمارية للدولة، وأهمية تلك المشروعات فى الحفاظ على البيئة، وتوفير حوالی ١٠ ٪ من قيمة الكهرباء المستخدمة، وإعادة استخدام المياه المعالجة، مثل محطة الجبل الأصفر، ومشروع أبورواش، مستعرضا مراحل تنفيذ مشروع الجبل الأصفر، والذي بدأت أولى مراحلة سنة ١٩٩٨، وآخرها سنة ۲۰۱۸، والتى شرفت بافتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي لها، وتقدر تكلفة هذا المشروع اليوم بأكثر من مليار دولار.

واستعرض المهندس عبدالوهاب حلمى، مدير المشروع، مراحل تنفيذ الجزء الثاني من المرحلة الثانية بمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بالجبل الأصفر، من خلال فيلم قصير يوضح حجم الأعمال الكبيرة، والجهود المبذولة لخروج هذا المشروع في أحسن صورة ودون تأخير.

من جانبها، أعربت السيدة مالی بلومبرج، الرئيسة التنفيذية للبنك الأفريقي في الشرق الأوسط، عن سعادتها بقيام البنك بالمشاركة في تمويل المشروعات العملاقة مثل الجبل الأصفر وابورواش، والتى من أهم الإنجازات بها، معالجة مياه الصرف الصحي وإعادة استخدام تلك المياه المُعالجة، مؤكدة استعداد البنك لاستكمال المشاركة في مسيرة التنمية بمصر، لتكون أحد أهم شركاء التنمية.

وأبدى أعضاء لجنة الإسكان (خالد عبد العزیز – محمد إسماعيل – عاطف محمد عبدالجواد – هيام حلاوة)، ومرافقوهم، إعجابهم بالتقنية الحديثة المستخدمة في نظام المعالجة، والاستغلال الأمثل للمياه، معربين عن سعادتهم وفخرهم بهذا المشروع العملاق، لما له من أثر فعال في المحافظة على البيئة والصحة العامة، مؤكدين أن معالجة کل متر مکعب مياه يقابله توفير أكثر من 1000 جنيه لوزارة الصحة، كما طالبوا بضرورة الاهتمام بعرض مثل هذه المشروعات إعلاميا، وتوضيح ما تقوم به الدولة لخدمة المواطن المصرى.

وأشاروا إلى أن المواطن المصرى بدأ يشعر مؤخرا بتحسن ملموس وتقدم ليس في البنية الأساسية والتحتية للدولة فقط، بل فى كل المجالات، وتعتبر المشروعات القومية الكبرى، ومنها مشروع محطة معالجة الصرف الصحي بالجبل الأصفر، وسام شرف على صدور كل من شارك بها، متوجهين بالشكر لجميع العاملين بوزارة الإسكان، والجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحى، ومحطة الجبل الأصفر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.