وزير التعليم العالي يستقبل مساعد مدير منظمة اليونسكو، ويترأس اجتماع لجنة مؤتمر إفريقيا للعلوم البحرية

شيماء حمدان

استقبل د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مساء أمس الثلاثاء، السيد/ فلاديمير ريبناين مساعد المدير العام لليونسكو، لبحث استضافة مصر لمؤتمر إفريقيا للعلوم البحرية لأجل التنمية المستدامة، بحضور د. أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات، ود. محمد الشناوي مستشار الوزير للعلاقات والاتفاقيات الدولية، والسفير/ سيف الله قنديل ممثلا عن وزارة الخارجية، ود. غادة عبدالباري الأمين العام للجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة، ووفد لجنة مؤتمر عموم إفريقيا لعلوم البحرية للتنمية المستدامة، وذلك بمقر المجلس الأعلى للجامعات بجامعة القاهرة.
في بداية اللقاء، رحب الوزير باستضافة مصر لمؤتمر إفريقيا للعلوم البحرية لأجل التنمية المستدامة، مؤكداً على تسخير كافة الإمكانات لنجاح المؤتمر وتحقيق الهدف منه في تعميق العلاقات الإفريقية في شتى المجالات لاسيما مجال العلوم البحرية، وذلك في ضوء تنامي الموارد الساحلية والبحرية والبيئية في إفريقيا وتعزيز الصناعات القائمة على البحار والمحيطات مثل مصائد الأسماك واستخراج الطاقة والسياحة.
وبحث اللقاء الترتيب للإجراءات اللازمة لتنظيم المؤتمر من حيث عدد الدول المشاركة والإعداد لأجندة المؤتمر.
ومن جانبه، أعرب مساعد المدير العام لليونسكو عن سعادته باستضافة مصر للمؤتمر، مشيدًا بمكانه مصر الإفريقية وقدرتها على إنجاح المؤتمر بما تملكه من خبرة واسعة في تنظيم المؤتمرات الدولية.
وفي سياق متصل، ترأس الوزير اجتماع لجنة مؤتمر إفريقيا للعلوم البحرية لأجل التنمية المستدامة، والذي ناقش العديد من الترتيبات الخاصة بانعقاد المؤتمر، وتم خلال الاجتماع الاتفاق على عقد المؤتمر بمدينة شرم الشيخ على أن يكون موعد الانعقاد في فبراير من العام القادم، ليتواكب مع عقد الامم المتحدة للعلوم البحرية (2021-2030).
كما تناول الاجتماع أهداف المؤتمر والمتوقع أن يجمع بين الساسة والأكاديميين والباحثين والطلاب؛ لتبادل المعارف والخبرات ووضع الحلول للتحديات التي تواجهها المناطق الساحلية والبحرية بإفريقيا، على أن يستهدف المؤتمر تقييم المعرفة العلمية بالحالة الراهنة للنظم البحرية والساحلية والخدمات، وكذلك تقييم الحالة الراهنة لعمليات الرصد في المحيطات، وتحديد دور علوم البحار في معالجة المتطلبات المستقبلية والنزاعات المحتملة في استخدام الحيز البحري وموارده والاهتمام بمجالات بناء القدرات؛ لمعالجة الثغرات البحثية وتعزيز التعاون في مجال البحث والتطوير بين المؤسسات المختلفة داخل القارة الإفريقية.
كما تناول الاجتماع أيضا المحاور الرئيسية للمؤتمر، والتي تتعلق بالاقتصاد الأزرق والتنمية المستدامة في ضوء اتفاقية التجارة القارية الإفريقية الحرة، والإطار السياسي والقانوني لحوكمة المحيطات، وتطوير العلوم والتكنولوجيا والابتكار، والأمن البحري والسلامة من أجل السلام والازدهار والقضايا الناشئة المتعلقة بتغير المناخ والمحيطات.
وتم الاتفاق خلال الاجتماع أن يتم مناقشة مجموعة من الموضوعات الفرعية بالمؤتمر، منها (رصد العوامل المختلفة في المحيطات – علوم البحار التطبيقية وتقييمها – تخطيط الحيز البحري وإدارة المناطق الساحلية – محو الأمية في مجال علوم البحار والتوعية العامة بالبيئة البحرية – التداخل ما بين العلوم والسياسة في مجال علوم المحيطات – تنمية القدرات في علوم وتكنولوجيا المحيط).
وتطرقت المناقشات إلى برنامج المؤتمر خلال فترة انعقاده من جلسات عامة إلى جلسات متوازية ومعارض وملصقات.
جدير بالذكر أن هذا المؤتمر يتم بالتعاون بين المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد ولجنة إفريقيا ودول الجزر المجاورة التابعة لليونسكو من أجل التنمية المستدامة والمساهمة في المبادرات الهامة مثل العقد الإفريقي للمحيطات والبحار (2015- 2025) وعقد الأمم المتحدة للعلوم البحرية (2021-2030) وكذلك مبادرة الاتحاد الإفريقي حتى عام 2063.
حضر الاجتماع د. إسلام أبوالمجد مستشار الوزير للشئون الافريقية، ود. شوقي سبع رئيس المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد، ود. محمد السعيد الأستاذ المتفرغ بالمعهد القومي للمصايد وعلوم البحار.
المركز الإعلامي
لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.