كورونا لا يستثني أحدا

0 2

ابراهيم العتر

على نهج نظيره الصيني  ظهر رئيس كوريا الجنوبية  “مون جيه-إن”  أمس الأربعاء، مرتديا كمامة وجه في جولة بأحد الأسواق وسط “سيؤول”  بعد تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة المئات منذ ظهوره في ديسمبرالمنصرم

وكان الرئيس الصيني شي “جين بينغ “ظهر مرتديا كمامة وجه لأول مرة في 11 فبراير الجاري خلال زيارته لمجمع ومستشفى ومركز محلي للسيطرة على كورونا والوقاية منه في بكين.

وتعد زيارة مون لسوق “نام ديه مون” هي الثانية إلى الأسواق التقليدية المحلية خلال 3 أيام، في ظل تصاعد القلق بشأن تأثير فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” على الاقتصاد الكوري.

ووصفت وكالة “يونهاب” الكورية للأنباء، جولة مون بأنها “ميدانية اقتصادية” تهدف إلى تشجيع التجار الذين يعانون من صعوبات بسبب تفشي الفيروس، وإظهار التزام الحكومة ببذل الجهود الشاملة لإنعاش الاقتصاد، وفقا لما ذكره المكتب الرئاسي.

والتقى مون خلال  جولته في السوق، مع البائعين، وشاركهم القلق بشأن الانخفاض الحاد في أعداد المتسوقين.

وقال أحد بائعي فطائر السمك للرئيس: “لا يوجد أحد هنا. يبدو أن المبيعات قد انخفضت إلى الثلث”.

ويعد سوق “نام ديه مون” إحدى أشهر مناطق الجذب السياحي في سيؤول أيضا، حيث زاره العام الماضي قرابة 4 ملايين من السياح الأجانب، الذين انخفض عددهم مؤخرا بسبب انتشار الفيروس الذي نشأ في الصين.

وأكد مون، خلال حضوره مأدبة غداء مع العديد من البائعين، أن “الحكومة ستبذل قصارى جهدها لدعم الأسواق التقليدية وأصحاب المتاجر الصغيرة وغيرهم من العاملين لحسابهم الخاص”.

وتابع الرئيس الكورى الجنبى : “الأوضاع “المتعلقة بالفيروس  ستهدأ قريبا، هيا نتغلب على “المصاعب”معا.

كما زار “مون” سوق “أونيانغ” التقليدي في “آسان” على بعد نحو 90 كم جنوب سيؤول، بعد أن تفقد منشأة الحجر الصحي التي أقيمت هناك للكوريين الجنوبيين العائدين من مدينة “ووهان” بوسط الصين.

ويعتقد أن الفيروس ظهر في سوق للمواد الغذائية بمدينة ووهان الصينية، الذي كان يبيع الحيوانات البرية بطريقة غير مشروعة.

ويرجح خبراء الصحة أنه ربما يكون قد نشأ في الخفافيش ثم انتقل إلى البشر، ربما عن طريق سلالة أخرى.

وفي الصين، قتل الفيروس أكثر من ألف شخص وأصاب أكثر من 40 ألفا، وهناك 319 حالة إصابة بالفيروس في 24 دولة ومنطقة خارج الصين، وفقا لمنظمة الصحة العالمية ومسؤولي الصحة الصينيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.