نائب وزير الإسكان للبنية الأساسية يلتقى بعثة البنك الدولى لمتابعة مشروع برنامج خدمات الصرف الصحى المستدامة في المناطق الريفية

0 0

 

 

البرنامج يهدف لتوصيل خدمات الصرف الصحي.. ودعم وتطوير النظام المؤسسي بقطاع مرافق المياه والصرف لتحقيق الإدارة المستدامة للمنظومة

ابراهيم العتر

عقد الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، اجتماعاً مع بعثة البنك الدولى، التى تزور مصر حالياً، لمتابعة مشروع برنامج خدمات الصرف الصحى المستدامة في المناطق الريفية القائم على النتائج (P for R)، وذلك بحضور الدكتور سامر عزالدين، مستشار وزير الإسكان لإدارة المشروعات، والمجموعات التنسيقية التنفيذية بشركات مياه الشرب والصرف الصحى الـ3 المعنية بتنفيذ البرنامج في مرحلته الأولى (الدقهلية، الشرقية، والبحيرة)، وفريق عمل وحدة إدارة المشروعات (PMU) بالوزارة.

وأوضح الدكتور سيد إسماعيل، أن شركات مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظات (الدقهلية، الشرقية، والبحيرة)، قدمت خلال الاجتماع عروضا لموقف تنفيذ خطط تحسين الأداء، مضيفاً أن شركات المياه والصرف المعنية بتنفيذ المرحلة الأولى بالبرنامج، حققت القيم المُستهدفة لمؤشرات تحسين الأداء الخاصة بالعامين الماليين السابق والحالى، حيث يهدف البرنامج إلى توصيل خدمات الصرف الصحي، بالإضافة إلى دعم وتطوير النظام المؤسسي الخاص بقطاع مرافق المياه والصرف الصحى، لتحقيق الإدارة المستدامة لمنظومة الصرف الصحى.

وأشار نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، إلى أن بعثة البنك الدولى تزور مصر خلال الفترة من 2 – 6 فبراير الجارى، لمتابعة الأعمال التى تم إنجازها حتى الآن ببرنامج خدمات الصرف الصحى المستدامة في المناطق الريفية القائم على النتائج (P for R)، ومن المقرر قيام بعثة البنك الدولى بزيارة محافظات المرحلة الثانية (المنوفية، الغربية، ودمياط) لمتابعة موقف تنفيذ البرنامج بها.

تجدر الإشارة إلى أن المرحلة الأولى من البرنامج تهدف إلى تحسين النظم التشغيلية لشركات مياه الشرب والصرف الصحى، والممارسات التى تتبعها، وتوفير وتحسين خدمات الصرف الصحى لحوالى 830 ألف نسمة بقرى وعزب وتوابع محافظات (الدقهلية والشرقية والبحيرة)، من خلال قيام شركات مياه الشرب والصرف الصحى المعنية بتنفيذ حوالى 167 ألف وصلة منزلية جديدة لهم، بجانب المرحلة الثانية من المشروع بمحافظات (المنوفية – الغربية – دمياط)، بتكلفة ٦٠٠ مليون دولار، بتمويل من البنك الدولى، والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.