زعيم الاغلبية يستنكر خطوة البرلمان التركى لشيطنة المنطقة معلنا  الدعم الكامل القيادة السياسية ضد اى تهديد للسيادة المصرية

 

 

 

 ابراهيم العتر

أعلن زعيم الاغلبية البرلمانية  الدكتور ورئيس ائتلاف دعم مصر الدكتور  عبد الهادى القصبى على دعم القيادة السياسية ومجلس الامن القومى فيما اتخذته من قرارات لدعم سيادة الدول المصرية والحفاظ على حدودها  فيما تشهده المنطقة من تطورات راهنة من تدخلات عسكرية خارجية فى الشأن الليبى مؤكدا الدعم الكامل لكافة الاجراءات على مختلف الاصعدة للتصدى لاى تهديد للامن القومى المصرى  استنادا الى المادة 152 من الدستور بمنحه كافة الصلاحيات لرئيس الجمهورية والقائد الاعلى للقوات المسلحة .

و  أكد المستشار الاعلامى لزعيم الاغلبية ورئيس ائتلاف دعم مصر أحمد قنديل  استنكار القصبى    موافقة البرلمان التركى على ارسال قوات عسكرية الى لبييا قائلا فى بيان صحفى منذ قليل ماهو الا محاولة لتاجيج منطقة الشرق الاوسط من خلال التدخلات السافرة فى شئون الدول العربية الداخلية بل لشيطنة منطقة الشرق الاوسط بدعم جماعات وميليشيات ارهابية وتوفير غطاء لها بتحويل المنطقة الى موطن لقوى الشر والارهاب وتهديد أمن واستقرار دول الجوار الليبى وللتاكيد على حقيقة راسخة وهى  دعم أنقرة للارهاب.

وأضاف القصبى أن الخطوة التركية  استنادا للمذكرة الباطلة  الموقعة فى اسطنبول بتاريخ 27 نوفمبر  تضرب بقرارات الشرعية الدولية وخاصة القرار الدولى بمجلس الامن حول لبييا رقم 1970 لسنة 2011 والذى أنشأ لجنة عقوبات لبييا وحظر توريد الاسلحة والتعاون معها الا بموافقة لجنة العقوبات  وقرار جامعة الدول العربية  الصادر فى 31 ديمبر الماضى عرض الحائط وماتضمنته  مؤخرا بالتشديد على رفض وضرورة منع التدخلات الخارجية والتى قد ينتج عنها تسهيل انتقال العناصر الارهابية .

وطالب زعيم الاغلبية بعدم  التدخل فى شئون الدول الداخلية ودعم التسوية السياسية فى لبييا من خلال التنفيذ الكامل لاتفاق الصخيرات الذى جرى التوصل اليه فى ديسمبر 2015 باعتباره المرجعية الوحيدة للتسوية فى لبييا  مؤكدا حسب المادة الثامنة من هذا الاتفاق لم تخول السراج صلاحية توقيع الاتفاقيات بشكل منفرد وخولت فى ذلك المجلس الرئاسى مجتمعا واشترطت مصادقة مجلس النواب على الاتفاقيات التى يبرمها المجلس الرئاسى .

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.